وزير الخارجية الأميركي: أي كيان منخرط في خط الأنابيب نورد ستريم 2 يعرض نفسه لخطر العقوبات الأميركية

طباعة

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس 18 مارس إن وزارة الخارجية ترصد جهود إتمام خط الأنابيب نورد ستريم 2 وتعكف على تقييم المعلومات المتعلقة بالكيانات التي قد تكون مشاركة فيه.

وقال بلينكن في بيان "أي كيان منخرط في خط الأنابيب نورد ستريم 2 يعرض نفسه لخطر العقوبات الأميركية وعليهم أن يتوقفوا فورا عن العمل بخط الأنابيب"، مضيفا أن إدارة بايدن ملتزمة بالعمل بتشريعات صدرت في 2019 و2020 فيما يتعلق بخط الأنابيب والعقوبات.

مشروع خط الأنابيب البالغة قيمتة 11 مليار دولار، والذي تقوده شركة جازبروم الروسية للطاقة المملوكة للدولة، اكتمل بنسبة تزيد على %90.

وسيضاعف الطاقة الاستيعابية لخط أنابيب حالي تحت البحر يتفادى أوكرانيا ويحرم كييف من رسوم العبور.

وعلى الرغم من العقوبات الأمريكية، تتمسك برلين بخط الأنابيب نورد ستريم 2 الذي تقول إنه ليس سوى مشروع تجاري.