الفلبين تشدد قيود كورونا مع تجاوز الإصابات 7 آلاف لليوم الثالث

طباعة

أعلنت الفلبين أنها ستوسع من القيود الهادفة لاحتواء فيروس كورونا لتشمل أربعة أقاليم محيطة بالعاصمة مانيلا، وستقيد السفر من هذه المناطق وإليها لأسبوعين اعتبارا من الاثنين 22 مارس.

تأتي تلك الإجراءات بينما تواجه الفلبين مجددا زيادة في الإصابات بكوفيد-19.

وقال المتحدث الرئاسي هاري روك إن الإجراءات المطبقة حاليا في منطقة مانيلا، والتي تشمل حظر التجول الليلي ومنع التجمعات الكبيرة، ستُطبق في أقاليم بولاكان وكافيتا ولاجونا وريزال.

وستمنع السلطات التوجه إلى منطقة العاصمة والأقاليم الأربعة إلا للضرورة، فيما وصفها روك بمنطقة الفقاعة.

وقال "هذا ليس عزلا عاما صارما.. لكن لدينا قيود أخرى".

وستسمح السلطات بالتجمعات للمشاركة في الأعراس والجنائز ومراسم التعميد ولكن بحد أقصى عشرة أفراد.

وسجلت الفلبين 7757 إصابة بكورونا اليوم الأحد، في ثاني أعلى زيادة يومية في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

وهذا هو اليوم الثالث على التوالي الذي تتجاوز فيه الإصابات المؤكدة حاجز سبعة آلاف.

وسجلت الفلبين إجمالا 663 ألف و794 إصابة و12968 وفاة، وهي من بين أعلى الأرقام في آسيا.