الأسهم الأوروبية تغلق منخفضة بفعل موجة جديدة للإصابات بفيروس كورونا وقيود الإغلاق

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية الثلاثاء 23 مارس من أعلى مستوى لها في عام إذ أثارت موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا وإجراءات جديدة للعزل العام في ألمانيا مخاوف من تباطؤ التعافي الاقتصادي من الجائحة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا %0.2 بعد أن تضررت الأسواق الآسيوية من جولة جديدة من عقوبات تستهدف الصين.

واستقر المؤشر داكس الالماني بعد أن قررت المستشارة آنجيلا ميركل تمديد موجة إغلاقات حتى الثامن عشر من أبريل.

وهبطت أسهم فولفو السويدية لصناعة الشاحنات %7 بعد أن حذرت من أن نقصا في أشباه الموصلات سيكون له تأثير كبير على الإنتاج في الربع الثاني.

وألحق هبوط أسهمها ضررا بقطاع السلع الصناعية والخدمات الأوروبي بينما هبطت أسهم شركات صناعة السيارات %2.7 متخلية عن بعض مكاسبها التي سجلتها مؤخرا.

وتراجعت أيضا أسهم شركات السفر والترفيه الأوروبية في نطاق بين %2.6 و%6.

وكان المؤشر ستوكس 600 قفز الأسبوع إلى أعلى مستوى له منذ فبراير مستعيدا معظم الخسائر التي أثارتها الجائحة بدعم من آمال بأن حملات التطعيم وإجراءات التحفيز ستثير تعافيا اقتصاديا قويا.

لكن المكاسب تباطأت هذا الأسبوع وسط قلق إزاء قفزة في حالات الإصابة بكوفيد-19 .