وزيرة الخزانة الأميركية: مشاريع الأعمال المملوكة لذوي الأصول اللاتينية قد تقود تعافي الولايات المتحدة

طباعة

قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين الثلاثاء 30 مارس، إنها تعتقد أن بإمكان رجال الأعمال من ذوي الأصول الإسبانية واللاتينية المساعدة في قيادة الولايات المتحدة للخروج من الأزمة إذا تسنى تقليل العوائق التي تواجه حصولهم على السيولة والتوظيف.

وأضافت يلين أن خطة الرئيس جو بايدن للتحفيز البالغ حجمها 1.9 تريليون دولار ستساعد الشركات المملوكة للأميركيين المنحدرين من أصول لاتينية من خلال مدفوعات مباشرة ومساعدات للإسكان وضخ 12 مليار دولار في المؤسسات المالية لتنمية المجتمع التي تستهدف المناطق منخفضة الدخل.

وقالت يلين إن استثمارات تلك المؤسسات ستحدث "فرقا كبيرا" في قدرة الشركات المملوكة لذوي الأصول اللاتينية على الحصول على السيولة.

وأكدت يلين توقعاتها بأن الولايات المتحدة ستعود إلى التوظيف الكامل بحلول 2022، مضيفة: "إذ كانت هناك دلالة ما من التاريخ، فإن الشركات المملوكة لذوي الأصول الإسبانية واللاتينية ستقود جزءا كبيرا من التعافي".