أسهم أوروبا قرب ذروة قياسية مع تحسن أنشطة المصانع

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية قاب قوسين أو أدنى من ذروة قياسية الخميس بفضل بيانات قوية لأنشطة المصانع من منطقة اليورو وتفاؤل حيال خطة إنفاق جديدة من الحكومة الأمريكية، مما طغى على بواعث القلق من إغلاق جديد في فرنسا.

صعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 بالمئة إلى 432.22 نقطة، لتفصله نحو نقطة واحدة عن أعلى مستوياته على الإطلاق. واستردت المؤشرات الأمريكية المناظرة بالفعل جميع خسائرها من جراء أزمة فيروس كورونا منذ العام الماضي.

وارتفع المؤشر داكس الألماني 0.7 بالمئة إلى مستوى جديد، في حين تقدم المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.4 بالمئة بعدما أظهرت الأرقام أسرع نمو لأنشطة المصانع بمنطقة اليورو على مدار عمر المسح البالغ 24 عاما في مارس آذار.

وقال جوناثان ستابز، محلل أسواق الأسهم لدى بيرينبرج، "من المتوقع حدوث تعاف عالمي متزامن وقوي في الوقت الذي تُرفع فيه إغلاقات أوروبا خلال الأشهر القليلة المقبلة.

و"تعافي أرباح الشركات يبدو متوطدا. أتوقع شخصيا نمو الأرباح بين 25 و30 بالمئة في أنحاء أوروبا العامين الحالي والقادم معا. هو تعاف قوي للغاية."

وختم ستوكس 600 الربع الأول من العام أمس الأربعاء مرتفعا 7.7 بالمئة، ليصعد للربع الرابع على التوالي. لكن المؤشر استغرق سبعة أشهر أكثر من ستاندرد أند بورز 500 الأمريكي لاستعادة ذرى ما قبل الجائحة، متأثرا ببطء توزيع اللقاحات وموجة إصابات جديدة.