فرنسا تخفض توقعاتها للنمو الاقتصادي في 2021 إلى 5% من 6% بسبب كورونا

طباعة

أدى الإغلاق الثالث للتصدي لوباء الفيروس إلى مراجعة نزولية في توقعات الحكومة السابقة.

وارتفعت حالات الإصابة بكوفيد -19 في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى ارتفاع عدد المرضى في وحدات العناية المركزة.

وقد تم بالفعل إغلاق الحانات والمطاعم منذ شهور، في حين أن السفر السياحي متوقف.

ويقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإغلاق العديد من المناطق بما في ذلك باريس، مما يؤدي إلى تباطؤ الانتعاش الاقتصادي في البلاد حيث تكافح لاحتواء موجة ثالثة من وباء فيروس كورونا.

وقال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير في مقابلة صحفية إن الاقتصاد الفرنسي سيتوسع بنسبة 5% في عام 2021، حيث أدى الإغلاق الثالث لمواجهة جائحة فيروس كورونا إلى مراجعة هبوطية في توقعات الحكومة السابقة للنمو بنسبة 6%.

ومثل العديد من البلدان في أوروبا، أنفقت فرنسا مليارات اليوروهات لدعم الشركات المتعثرة بقروض مدعومة من الدولة، والمساعدة في الإيجارات وخطط البطالة الجزئية.

وقالت وزارة المالية إن القيود الأخيرة ستجبر حوالي 150 ألف شركة على الإغلاق مؤقتًا، وستتكلف إجراءات المساعدة في أبريل 11 مليار يورو.