وزيرة الطاقة الأميركية: بايدن سيدعم تمرير خطة البنى التحتية رغم معارضة الحزب الجمهوري

طباعة

عقبات جديدة تواجهها حزمة الرئيس الأميركي جو بايدن للبنى التحتية والتي تتشابه بشكل كبير مع الحزمة السابقة وذلك من خلال رفض الحزب الجمهوري حجم الخطة، يأتي ذلك بعد أن حث السناتور الجمهوري Roy Blunt إدارة بايدن على خفض خطتها للبنى التحتية البالغة 2 تريليون دولار إلى ما يقرب 615 مليار دولار بالإشارة إلى التركيز على إعادة بناء البنية التحتية المادية مثل الطرق والجسور.

 

تأتي تصريحات كبار الجمهوريين في أعقاب كشف بايدن عن تفاصيل حزمة البنية التحتية خلال الأسبوع الماضي والتي تركز على إعادة بناء الطرق والجسور والمطارات ومكافحة تغير المناخ من خلال تعزيز استخدام السيارات الكهربائية وتحديث الشبكة الكهربائية في البلاد والتي ستمتد على 8 سنوات، فيما يتضمن الاقتراح أيضا زيادة معدل الضريبة على الشركات إلى 28٪ لتعويض الإنفاق الضخم المنتظر

 

التسلسل الحالي للحزمة لا يختلف بشكل كبير عن 1.9 تريليون $  التي تم تمريرها بوقت سابق من الحزب الديمقراطي رغم المعارضة من الحزب الجمهوري وذلك بسبب الأفضلية في مجلس النواب ومجلس الشيوخ

 

من جانبها أشارت وزيرة الطاقة الأميركية Jennifer Granholm  الى إن بايدن سيكون على استعداد لدفع خطته للبنية التحتية دون الحصول على دعم المشرعين الجمهوريين في حال عدم التوصل إلى اتفاق بين الحزبين والذي يعيد للأذهان سيناريو الحزمة السابقة