البنك الأهلي السعودي.. خطط للتوسع وتقديم خدمات مصرفية جديدة

طباعة

شبكة عملاقة من الفروع يتمتع بها البنك الأهلي السعودي، الكيان الأكبر في القطاع المصرفي السعودي، وليد الإندماج ما بين سامبا والأهلي التجاري، إذ تضم شبكة البنك الجديد الموسعة أكثر من 500 فرع في مختلف أنحاء المملكة فضلاً عن أكثر من 4100 جهاز صرّاف آلي، و950 جهاز للإيداع النقدي، و130 نافذة للخدمات الذاتية، ونحو 127 ألف جهاز لنقاط البيع.

جمع الخبرات والمنتجات للبنكين الرائدين أساساً في المملكة من شأنه أن ينعكس بالإيجاب على عملاء البنك الذي يعد عملائه بتقديم مجموعة أوسع من المنتجات والخدمات و سهولة الوصول لها عبر شبكة البنك الجديد الموسعة.

كما يستهدف الكيان الجديد مضاعفة الخدمات المصرفية الرقمية ومواصلة تعزيز إمكانات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، بهدف تقديم حلول رقمية متكاملة عبر جميع المنتجات والخدمات .

وقد بدأ البنك الجديد بالفعل بتنفيذ خطة لنقل الحسابات على مراحل ينتظر ان تنتهي خلال التسعة أشهر المقبلة بالتوازي مع توحيد أنظمة البنكين والمنتظر إتمامه خلال 18 شهرا.

علما انه بعد الانتهاء من نقل حسابات العملاء من سامبا إلى أنظمة البنك الأهلي، سيتاح لعملاء سامبا الحصول تدريجياً على منتجاتهم المصرفية من أي فرع من فروع البنك الأهلي التجاري.

البنك يخطط أيضا لافتتاح 9 فروع جديدة في العام 2021 ومزيداً من الفروع في العام 2022، فيما لا يخطط البنك لإغلاق أي من الفروع المحاذية.

ويبدو ان الأهلي السعودي يمتلك خطة طموحة فيما يتعلق بتلبية حاجات الشركات على انواعها، بدءاً من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تبحث عن سيولة لتنمية أعمالها وصولاً إلى أضخم الشركات السعودية التي تسعى إلى التوسع محليّاً أو دولياً أو تعتزم تمويل مشاريعها الضخمة.

يضاف الى كل ذلك ان الخبرات المجمّعة بعد الاندماج ستؤهل البنك الأهلي السعودي من خلال الإمكانات التمويلية والكوادر البشرية لمضاعفة مستويات الدعم والخدمة للشركات والتي سيسعى ايضا من خلال حضوره الدولي لمساعدتها على النفاذ إلى أسواق جديدة وتسهيل التدفقات النقدية من وإلى المملكة.