حدة في لغة الحوار السياسي في الكويت وملفات الفساد تعود للواجهة من جديد

طباعة

حالة من الصخب السياسي تسود الكويت وحدة في لغة الحوار لم تعهدها الكويت من قبل

وقد اصبح رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم هدفا لسهام النواب الذين قاطعوا جلسة أداء القسم للحكومة بغية افشالها - ولكن الجلسة انعقدت بدونهم وأقرت عددا من القوانين التي كان ينتظرها الشعب مما زاد من احتقان المقاطعين

وقد عبر عدد كبير من الكويتيين على شبكات التواصل الاجتماعي عن استياءهم من تدني لغة الحوار واستخدام عبارات لا يقبلها الكثير من الكويتيين على اختلاف توجهاتهم

وفي ظل هذا الصخب السياسي برز مرة اخرة عدد من قضايا الفساد من بينها قضية الصندوق الماليزي وصندوق وزارة الدفاع خاصة بعد إحالة رئيس الوزراء الأسبق الشيخ جابر المبارك ووزير الدفاع الأسبق الشيخ خالد الجراح الى محكمة الوزراء على خلفية التحقيق في القضية المعروفة باسم صندوق الجيش


ارتفاع الجلبة السياسية والتطرف في الخصومة بين الأطراف اصبحا يغطيان على قضايا هامة تشغل بال المواطن الكويتي على راسها ملفات اقتصادية ومعيشية واجتماعية تتطلب التعاون بين السلطتين لانجازها - تعاون يبدو اليوم اقرب الى المستحيل