الرئيس الأميركي: التفاوض بشأن رفع معدل ضريبة الشركات أمر قابل للنقاش

طباعة

لهجة أقل حدة يتخذها جو بايدن في سعيه لتمرير حزمة البنى التحتية الجديدة، فقد صرح الرئيس الأميركي إنه على استعداد للتفاوض بشأن رفع معدل ضريبة الشركات المقترح في خطته للبنية التحتية البالغة 2 تريليون دولار من 21% إلى 28% 28% مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لديها العديد من الطرق الأخرى لتعويض ذلك.

يتضمن اقتراح بايدن الإنفاق على مدى ثماني سنوات بخطة تمويل تصل إلى 15 عامًا من خلال رفع معدل ضريبة الشركات والتي تعتبر عامل أساسي في تمويل الخطة  في حين أن الجمهوريون أقروا في 2017 قانون الضرائب للرئيس السابق دونالد ترامب والذ عمل على خفض الضريبة إلى 21٪ من 35٪.

 

وزيرة الخزانة الأميركية جانت يلين صرحت بدورها إن تفصيل الخطة ستكون أكثر عدلا وتقلل من الحوافز للشركات لتحويل المصانع والدخل إلى الخارج ، وتوليد إيرادات للأولويات المحلية والتي ستعمل على إعادة حوالي 2 تريليون دولار من أرباح الشركات المستمدة من الولايات المتحدة حاليًا في الخارج.

 

الخطوة قد تلقى استحسانا من الحزب الجمهوري حيث صرح زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ Mitch McConnell الجمهوري إن الخطة قد تحظى بدعم من الحزب في حال استهدافها للمشاريع التقليدية للبنى التحتية على حد قوله  دون تغييرات في التخفيضات الضريبية لعام 2017، وتترقب الأسواق المفاوضات حول رفع الضريبة في الأسابيع القادمة بحيث أن الإنعكاس لن يقتصر فقط على تمرير الحزمة بل على الاقتصاد الأميركي ككل.