مؤشر S&P500 يغلق عند ذروة قياسية بفضل أسهم التكنولوجيا

طباعة

أغلق المؤشر ستاندرد أند بورز 500 عند ذروة قياسية الخميس، مع تراجع عوائد سندات لخزانة الأمريكية إثر بيانات أضعف من المتوقع لسوق العمل، مما عزز شركات التكولوجيا وأسهم النمو الأخرى.

وأظهرت بيانات طلبات إعانة البطالة الأسبوعية ارتفاعا للأسبوع الثاني على التوالي، وهو ما جاء على عكس تقرير الوظائف الأخير، مما دعم تعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي بالإبقاء على تيسير السياسة النقدية لفترة طويلة.

وكان جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي قال أمس الأربعاء إن البنك المركزي أبعد ما يكون عن سحب الدعم المقدم للاقتصاد الأمريكي، مضيفا أن زيادة متوقعة في الأسعار هذا العام من المرجح أن تكون
مؤقتة.

وساعدت البيانات الضعيفة على تراجع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى 1.628 بالمئة مواصلا الانخفاض لليوم الثاني ليبتعد أكثر عن ذروة 14 شهرا 1.776 بالمئة المسجلة أواخر
مارس آذار.

وقال كيم فوريست، مدير الاستثمار لدى بوكيه كابيتال بارتنرز في بيتسبرج، "السوق الأمريكية تكافئ أسهم النمو، وهذا لا يعني أن أسهم القيمة لن ترتفع أبدا. سترتفع لأن لديهم أفق نمو أكبر من جيرانهم،
وهذا هو أساس تلك التوقعات."

وبناء على بيانات غير رسمية، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 57.77 نقطة بما يعادل 0.17 بالمئة ليصل إلى 33504.03 نقطة، وزاد ستاندرد أند بورز 17.27 نقطة أو 0.42 بالمئة مسجلا 4097.22 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 141.30 نقطة أو 1.03 بالمئة إلى 13830.14 نقطة.