وزير الخارجية الأميركي ينتقد الصين بسبب التحقيق في منشأ فيروس كورونا

طباعة

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الأحد إن عدم تعاون الصين مع خبراء منظمة الصحة العالمية تسبب في تفاقم جائحة كوفيد-19، ومن الضروري "الوصول إلى أساس" منشأ فيروس كورونا المستجد.

وتسلط تصريحات بليكن الضوء على النقد الذي وجهه أعضاء آخرون في إدارة الرئيس جو بايدن بشأن عدم التزام الصين بالشفافية في الأيام الأولى لتفشي الفيروس.

وقال بلينكن إن الصين لم تسمح بدخول الخبراء الدوليين كما لم تقدم المعلومات في الوقت المناسب لتحقيق الشفافية المطلوبة.

وأضاف أنه نتيجة لذلك "خرج الفيروس عن السيطرة بشكل أسرع وتسبب في نتائج أكثر فظاعة، على ما أعتقد، مما كان سيحدث في ظروف أخرى".

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس في 30 مارس آذار إنه تم حجب بيانات عن محققي المنظمة الذين سافروا إلى الصين لتقصي منشأ الجائحة.

وجاء في تقرير للمنظمة، كتب بالشراكة مع علماء صينيين ونشر في بداية الجائحة، إن الفيروس انتقل على الأرجح من الخفافيش إلى البشر عبر حيوان آخر وإنه "من غير المحتمل بشكل كبير" أن يكون السبب حدوث تسرب بمختبر أبحاث.

وقال تيدروس إن الأمر يتطلب المزيد من التحقيق.