نقص في الرقائق الإلكترونية يهدد الأمن القومي لأميركا

طباعة

ناقوس الخطر قرعه  البيت الأبيض حول  قضية تصنيع أشباه الموصلات والنقص الكبير الذي تشهده في الرقائق اللازمة لصناعة السيارات معتبرا  أن هذا النقص مسألة تتعلق بالأمن القومي للولايات المتحدة

البيت الأبيض  أوضح  أن حزمة الاستثمارات في البنية التحتية التي اقترحها الرئيس جو بايدن والبالغة 2 تريليون دولارستتضمن 300 مليار دولار لتعزيز قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة  من بينها 50 مليار دولار لإنتاج وبحوث الرقائق الإلكترونية

السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض أوضحت من جهتها أن إدارة بايدن ستعمل على معالجة النقص العالمي في أشباه الموصلات الذي تسبب في توقف بعض الصناعات إضافة إلى تحديد الملامح الرئيسية لإعادة بناء قطاع التصنيع عبر اجتماع مع الرؤساء التنفيذيين لحوالي 20 شركة كبرى  لمعالجة الأمر

قضية رقائق أشباه الموصلات لا تؤرق الأمن القومي للولايات المتحدة  وحدها  بل تهدد ايضا الصين وعدد من الدول المصنعة للسيارات حيث ألقت  شركة هواوي اللوم على  العقوبات الأميركية باعتبارها مسؤولة جزئياً عن النقص المستمر في الرقائق العالمية ، الأمر الذي أثار الذعر لدى الشركات الكبرى والتي حاولت التحايل على نقص الرقائق عبر تخزينها واحتكارها مما أضر بسلاسل التوريد وعطل عددا من المصانع العاملة في هذا المجال

يذكر أن أزمة نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية المستخدمة في تصنيع السيارات، قد أجبرت أغلب الشركات العالمية على خفض انتاجها خلال الشهور الأخيرة مما ينذر بتحول هذه الأزمة إلى  معركة جديدة بين الدول المصنعة لأشباه الموصلات