وكالات للتصنيف الائتماني تقول روسيا يمكنها تحمل أحدث عقوبات اقتصادية، لكنها ما زالت تواجه مخاطر

طباعة

قالت وكالات للتصنيف الائتماني إن اقتصاد روسيا يمكنه أن يتحمل أحدث عقوبات اقتصادية أميركية لكن البلاد تواجه مخاطر بينما لا يزال يلوح في الأفق شبح المزيد من العقوبات.

وأدرجت الحكومة الأميركية الأسبوع الماضي شركات روسية في القائمة السوداء وطردت دبلوماسيين روسا ومنعت البنوك الأميركية من شراء السندات السيادية من البنك المركزي الروسي، والصندوق الوطني للثروة، ووزارة المالية. وحذرت الولايات المتحدة أيضا روسيا من مزيد من العقوبات لكنها قالت إنها لا تريد التصعيد.

وقالت وكالة فيتش ريتنجز إنها لا تعتقد أن تلك الإجراءات ستقوض استقرار الاقتصاد الكلي أو القطاع المالي في روسيا أو ستعرقل مدفوعات خدمة الدين، لكنها حذرت من أن العقوبات تبقى عامل خطر رئيسيا على أفق التصنيف الائتماني لروسيا.

وقالت وكالة موديز إن حاجات روسيا المنخفضة للاقتراض ستخفف التأثير السلبي لانحسار خيارات التمويل الحكومي وستزيد من اعتماد البلاد المرتفع بالفعل على الاقتراض المحلي.

وخًفض الأجانب بالفعل تعرضهم لسندات الخزانة الروسية (او إف زد)إلى أدنى مستوياته في ستة أعوام.