هل تتحول الأزمة الروسية الأميركية لحرب تجارية؟

طباعة

بعد رد روسيا بمبدأ المعاملة بالمثل على طرد 10 مسؤولين بسفارتها في أميركا وفرض واشنطن عقوبات على كيانات وشخصيات روسية

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الرد الروسي يعد خطوة "تصعيدية ومؤسفة"

وكانت الولايات المتحدة قد وضعت قيودا على موسكو لإصدارها ديونا سيادية بسبب ما قالت إنه تدخل من جانب موسكو في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام الماضي وشنها هجمات تسلل إلكتروني ونهجها العدائي مع أوكرانيا

التصعيد تجاه روسيا لم يتوقف  على الولايات المتحدة بل شمل  كلا من فرنسا والتشيك

حيث طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من  القوى العالمية رسم "خطوط حمراء واضحة" مع روسيا وبحث فرض عقوبات محتملة عليها إذا ما تخطتها في حين طردت جمهورية التشيك 18 دبلوماسيا روسيا

تأتي هذه الأزمة في وقت يستعد فيه كلا البلدين موسكو وواشنطن لعقد قمة خلال الصيف القادم

قمة يأمل العالم أن تؤتي ثمارها وان تهدأ من وطأة الأزمة بينهما خاصة وأن الاتحاد الأوروبي أعرب عن مخاوفه من النتائج المستقبلية لهذه الأزمة والتي ربما تدفع بموسكو لتعميق علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع الصين ..ليبقى السؤال فيما إذا ستتحول الأزمة بين البلدين لحرب تجارية؟