أسهم أوروبا تهبط عن ذرى قياسية مع هبوط الأسهم الأميركية وصعود العملات

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية قليلا عن مستويات ذروة قياسية اليوم الاثنين، متأثرة باستهلال ضعيف للمعاملات الأميركية وموجة صعود لأسعار العملات، مما طغى على حالة التفاؤل حيال بداية قوية لموسم نتائج الشركات.

وبعد تحقيق مكاسب للأسبوع السابع على التوالي يوم الجمعة، أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي دون تغير يذكر، لكنه نزل حوالي 0.3% عن ذروته القياسية التي سجلها فى وقت سابق من الجلسة.

تصدر الخسائر مؤشر قطاع السيارات ومكوناتها، وهبط 1.6% بعد صعوده 2% في الجلسة السابقة، وتلاه قطاع التكنولوجيا.

عزا كونور كامبل، المحلل لدى سبريدكس، تراجع ستوكس 600 بعد الظهر إلى صعود اليورو والجنيه الإسترليني مستغلين تراجع الدولار.

وينال صعود العملات المحلية في العادة من أسهم الشركات التي تتركز أعمالها في الخارج.

وأضاف أن أوروبا شهدت أيضا بعض البيع لجني الأرباح بعد أن فتحت السوق الأميركية على انخفاض، لينزل المؤشر داو جونز الصناعي عن ذرى قياسية جديدة.

وتابع "الأسواق عند مستويات مرتفعة قوية حاليا، وفي ضوء أنه يوم هادئ على صعيد البيانات، فمن غير المدهش أن نرى الأسواق تتراجع قليلا."

ونزل المؤشر داكس الألماني عن مستويات مرتفعة جديدة في أسوأ أداء يومي له في شهر.

وتأثرت المعنويات سلبا بزيادة جديدة في إصابات كوفيد-19 عالميا.