كندا تمدد خطة تحفيزية وسط موجة ثالثة من الإصابات بكورونا

طباعة

قالت وزارة المالية الكندية اليوم الاثنين إن العجز في الموازنة العامة من المتوقع أن يبلغ 154.7 مليار دولار كندي (123.7 مليار دولار أميركي) في العام

المالي المنتهي في مارس آذار القادم، بينما تنفق أوتاوا بكثافة للتصدي لموجة ثالثة من الإصابات بكوفيد-19 وتخطط لتعزيز التعافي الاقتصادي.

وكشفت كندا عن خطة بقيمة 101.4 مليار دولار كندي مع تعهدات إنفاق موزعة على ثلاث سنوات، وقالت إنها ستمدد المدفوعات المرتبطة بكوفيد-19 وستنفذ أيضا برنامجا لرعاية الأطفال وستتصدى لتغير المناخ.

والإنفاق الهادف لتعزيز النمو الاقتصادي من المرجح أيضا أن يحظى بقبول شعبي لدى الناخبين قبيل انتخابات متوقعة في وقت لاحق هذا العام.

وقالت الحكومة إن العجز في موازنة 2020-2021 من المتوقع الآن أن يبلغ 354.2 مليار دولار كندي انخفاضا من تقديرات سابقة بلغت 381.6 مليار دولار.

 وتوقعت أن يضيق العجز إلى 59.7 مليار دولار كندي في 2022-2023 وإلى 51.0 مليار دولار كندي في 2023-2024 .

ونسبة الدين الاتحادي إلى الناتج المحلي الإجمالي من المتوقع أن تصل إلى ذورة عند 51.2 بالمئة في 2021-2022 وهو ما سيكون أعلى مستوى منذ عام 1999، قبل أن يتراجع إلى 50.7% في العامين التاليين.