أسهم أوروبا تسجل أسوأ يوم لها هذا العام بفعل خسائر لشركات التبغ

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية حوالي 2% الثلاثاء 20 أبريل بعد بلوغها مستويات مرتفعة غير مسبوقة في الجلسة السابقة، إذ ضغطت أسهم شركات صناعة التبغ على بورصة لندن وتراجعت مؤشرات كثيرة في المنطقة عن  مستوياتها المرتفعة السابقة على الجائحة.

ونزل كل من سهمي بريتيش أميريكان توباكو وإمبريال براندز بأكثر من 7% بعد تقرير بأن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تدرس إلزام شركات التبغ بخفض مستويات النيكوتين في جميع السجائر التي تباع في الولايات المتحدة.

وسجلت أسهم بريتيش أميريكان توباكو أكبر خسارة من حيث النسبة المئوية منذ مارس 2020.

وهبط المؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم القيادية في بورصة لندن 2% وهو أكبر انخفاض له من حيث النسبة المئوية في شهرين، في حين تراجع المؤشر داكس الألماني 1.6%.

وفقد المؤشر إيبكس الإسباني 2.9% ليسجل أسوأ أداء يومي منذ ديسمبر كانون الأول.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.9% في أكبر هبوط في يوم واحد هذا العام، مع تسارع الخسائر بعد انخفاض بورصة وول ستريت عند الفتح.

وكان ستوكس 600 قد سجل سلسلة مستويات قياسية مرتفعة هذا الشهر وقفز حوالي 9% منذ بداية العام، وهو ما يتماشى إلى حد كبير مع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 في نيويورك.

وأنهت جميع المؤشرات الرئيسية في أوروبا الجلسة على انخفاض.

وهبطت أسهم السفر والترفيه والخدمات المصرفية والتأمين بعد مكاسب قوية هذا العام.