كندا تعلن عن موازنة بقيمة 81 مليار دولار أميركي تمتد على مدار 3 سنوات

طباعة

أرقام ضخمة ترصدها كندا من أجل التعافي من آثار جائحة كورونا، حيث كشفت وزيرة المالية النقاب عن موازنة تصل إلى 81 مليار دولار أميركي على مدار 3 سنوات وذلك بهدف دعم تعافي الاقتصاد من جائحة كورونا 

التوقعات حول عجز الميزاينة كانت تشير إلى التراجع إلى مستويات 155 مليار دولار كندي، إلا أن الجائحة فرضت نفسها لتغير من مسار العجز ليقفز إلى 354 مليار دولار كندي بنهاية السنة المالية الماضية المنتهية في 31 مارس ، ليشكل ما يعادل من 16% من الناتج المحلي الإجمالي مع اتخاذ العديد من الدول إجراءات إغلاق مشددة وتراجع الطلب التجاري العالمي على إثر الجائحة

وفي سعي الحكومة خلال السنة الماضية لتجنب أخطاء الأزمة الاقتصادية في 2008 للحد من تفاقم المصاعب الاقتصادية، سجل الدين خلال العام الماضي تريليون دولار كندي أي أكثر من ضعف ما كان عليه بـ 2019 في حين ما زالت كندا تسجل أفضل ديناميكيات ديون ضمن مجموعة  السبع، ومن المتوقع أن يشكل الدين العام قرابة 50% من إجمالي الناتج المحلي بعام 2026 

الميزانية ستشمل بدورها العديد من الإنفاقات لتوفير برنامج وطني لدعم رعاية الأطفال بالإضافة لدعم مشاركة المرأة في القوى العاملة بعد أن انخفاض مستويات مشاركتها إلى أدنى أرقامها في 20 عاما مع دخول البلاد في موجة ثالثة من الجائحة والضغوط حول بطء توزيع اللقاح، فيما تضع الدولة خططا لإصدار سندات خضراء" لتمويل مشاريع البنية التحتية وإجراءات الاستدامة الأخرى. وتخطط لإصدار 50 ملياردولاركندي فيا لسنةالمالية 2021-2022.