النفط شبه مستقر وسط تراجع إنتاج ليبيا ومخاوف على الطلب الآسيوي

طباعة

لم يطرأ تغير يذكر على أسعار النفط الخميس 22 أبريل، وسط مخاوف حيال الإنتاج في ليبيا عوضت بواعث قلق من أن تفضي زيادة إصابات فيروس كورونا في الهند واليابان إلى انخفاض الطلب على الطاقة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت ثمانية سنتات بما يعادل 0.1% إلى 45.40 دولار للبرميل، في حين زاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي سبعة سنتات أو 0.1% إلى 61.42 دولار للبرميل.

وكان الخامان القياسيان متجهين في وقت سابق من اليوم نحو تسجيل خسارة لليوم الثالث على التوالي، وصوب أدنى مستوى إغلاق منذ 13 أبريل.

وقال بيورنار تونهاوجن، رئيس أسواق النفط لدى ريستاد إنرجي، "أدركت السوق أن التعافي العالمي للطلب على النفط لا يمكن أن يأتي بمعزل عن تعافي اقتصادات العالم الكبرى.. تتعمق الأزمة في الهند مع تسجيل الإصابات لأرقام غير مسبوقة كل يوم".

وسجلت الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم، اليوم أعلى زيادة يومية في العالم حتى الآن عند 314 ألفا و835 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

وقال مصدران مطلعان لرويترز إن المصافي التابعة لمؤسسة النفط الهندية تعمل بنحو 95% من طاقتها، انخفاضا من 100% في الفترة نفسها من الشهر الماضي.

ومن المتوقع أن تعلن اليابان، رابع أكبر مستورد للنفط في العالم، عن ثالث حالة طوارئ في طوكيو وثلاث مقاطعات في غرب البلاد قد تدوم لنحو أسبوعين وفقا لتقارير إعلامية.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم إن إنتاج البلاد انخفض إلى نحو مليون برميل يوميا في الأيام القليلة الماضية وقد يواصل الهبوط في ظل مشكلات تتعلق بالميزانية.