معاناة الدول الفقيرة من نقص اللقاحات مستمرة.. وشركات الأدوية لم تتراجع عن موقفها

طباعة

في الوقت الذي يتيح برنامج "كوفاكس" التابع عن منظمة الصحة العالمية تطعيم حوالي 20% من السكان في البلدان النامية، ما زالت تواجه الدول الفقيرة نقصاً كبيرا في وصول اللقاحات إليها.

في المقابل، تملك الدول الغنية التي تشكّل 16% من سكان العالم حوالي 53% من اللقاحات المنتجة من قبل الشركات، وفقاً لمركز Duke-Margolis for Health Policy.

وكانت كلّ من الهند وجنوب افريقيا قدّمتا مقترحا لتعليق حقوق الملكية الفكرية على المنتجات الطبية لفيروس كورونا في أكتوبر تشرين الأول الماضي.
وما زال هذا الاقتراح يكتسب دعما من حوالي 100 دولة في منظمة التجارة العالمية.

وفي هذا الإطار، أشار مستشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، بروس أيلوارد، إلى أنه اعتبارا من الأسبوع الماضي، فإن 1? فقط من ضمن 100 مليون جرعة لقاح تم إنتاجها ذهبت إلى البلدان ذات الدخل المنخفض.

من جهتها، تصرّ الشركات المنتجة للقاحات على عدم منح الملكية الفكرية للدول النامية في إنتاج الجرعات، بحجة الحرص على جودة وسلامة اللقاح.

ويأتي ذلك في أعقاب تأكيد رئيس الاتحاد الدولي للصناعات الدوائية توماس كويني أنه تم إبرام 275 اتفاقية إنتاج بين شركات الأدوية، وبعضها شركات متنافسة، للوصول إلى هدف إنتاج عشرة مليارات جرعة بحلول نهاية عام 2021.