تعزيز حركة السياحة الروسية إلى مصر بعد انقطاع دام لـ 5 أعوام

طباعة

توافق مصري روسي على استئناف حركة الطيران الكاملة بين البلدين بما في ذلك مطاري مدينتي الغردقة وشرم الشيخ .. توافق من شأنه تعزيز حركة السياحة الروسية الوافدة إلى مصر بعد انقطاع دام نحو خمس سنوات ونصف ..

وفيما ينتظر تحديد موعدا لاستئناف الرحلات الجوية .. اتخذت مصر خلال السنوات الماضية مجموعة من الاجراءات الأمنية في مطاراتها كافة .. هذا ويتوقع القائمون على القطاع أن ترتفع نسب الاشغالات في الفنادق وأن يخفف عودة السياحة الروسية من أعباء القطاع جراء أزمة كورونا وذلك بدءا من النصف الثاني من العام الحالي .. سيما وأن روسيا كانت تحتل المركز الأول في إرسال السياح لمصر حتى نهاية عام 2015 بنسب تخطت 30% من إجمالي الحركة الوافدة حينها .. هذا وكان 2014 عام الذروة باستقبال مصر ما يزيد عن 3 ملايين سائح روسي فيما تناقصت أعدادهم إلى نحو 100 ألف في عام 2017 ..

وفيما يقبل السائح الروسي على السياحة الشاطئية بمصر، فإن العودة المرتقبة تتزامن مع انتهاء مصر من تطعيم 100% من العاملين بالقطاع السياحي بالبحر الأحمر وجنوب سيناء خلال الأسبوع الجاري .. إضافة إلى وضع حد أدنى لمقابل خدمة الإقامة بالمنشآت الفندقية لتصبح 40 دولار للفرد في الليلة الواحدة لفنادق الخمس نجوم أو ما يعادلها و 28 دولار في الفنادق الأربع نجوم على أن يبدأ التطبيق اعتبارا من مطلع نوفمبر المقبل ..

وقبل هذا التوافق، توقعت وزارة السياحة المصرية الوصول بمعدلات الحركة السياحية إلى أرقام معقولة لمستويات ما قبل الجائحة بحلول خريف 2022 وإلى نسبة 40% من أعداد السياح في العام 2019 وذلك خلال العام الحالي .. وكان عدد السياح الوافدين إلى مصر قد تراجع إلى 3.6 مليون سائح في 2020 مقارنة بحوالي 13 مليون سائح في 2019 ..

يذكر أن الرحلات الجوية بين مصر وروسيا معلقة منذ سقوط طائرة ركاب روسية في صحراء سيناء في 31 من أكتوبر عام 2015 .. وكانت الرحلات الجوية بين مطار القاهرة فقط وروسيا قد استؤنفت في إبريل عام 2018 ..