إقليم كيبيك يسجل أول وفاة في كندا نتيجة تلقي لقاح AstraZeneca

طباعة

سجل إقليم كيبيك الكندي أول وفاة في كندا لمريض نتيجة تعرضه لحالة تجلط نادرة في الدم بعد تلقيه لقاح AstraZeneca المضاد لفيروس كورونا.

وسجلت كندا ما لا يقل عن خمس حالات تجلط في الدم في أعقاب التطعيم بذلك اللقاح، لكن مسؤولي الصحة العامة يصرون على أن فوائده تفوق مخاطره المحتملة.

وذكرت وكالة الصحة العامة في كندا أن السلطات الصحية تجمع مزيدا من المعلومات عن هذه الحالة. وتشمل المضاعفات النادرة لتلقي اللقاح جلطات دموية مصحوبة بانخفاض عدد الصفائح الدموية، وهي خلايا في الدم تساعده على التجلط.

وفي أوروبا، توفي 40% ممن ظهرت لديهم هذه المضاعفات النادرة عقب تلقي لقاح AstraZeneca.

وقالت شركة AstraZeneca كندا في بيان إنها على علم بالتحقيق في الوفاة، وأنه "ليس من المناسب لنا الإدلاء بمزيد من التعليقات على حالات فردية محددة".

وفي مسعى لمواجهة الموجة الثالثة من الفيروس، بدأ العديد من الأقاليم الكندية، ومنها أونتاريو أكثرها سكانا، في الآونة الأخيرة تقديم لقاح AstraZeneca لمن تزيد أعمارهم عن 40 عاما.

ويسمح إقليم كيبيك، الذي انخفضت فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا مؤخرا، باستخدام اللقاح لمن تبلغ أعمارهم 45 عاما فأكثر.