الدولار يرتفع مع ترقب بيانات اقتصادية وأثرها على أسعار الفائدة

طباعة

تحول الدولار للصعود في التعاملات الآسيوية، ليوقف سلسلة انخفاض استمرت شهرا، إذ يعكف المستثمرون على معرفة ما إذا كان الانتعاش الاقتصادي الأميركي الكبير قد يدفع أسعار الفائدة إلى الارتفاع، مع ترقبهم بيانات اقتصادية تالية وخطابات بشأن السياسة لاستقاء مؤشرات.

وارتفعت العملة الأميركية بنحو 0.2 بالمئة مقابل الين واليورو والجنيه الاسترليني في تعاملات جاءت محدودة بسبب عطلة في كل من الصين واليابان. وصعد أكثر قليلا مقابل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي الحساسين للتجارة، بينما ارتفع مؤشر الدولار مقابل سلة من من العملات الرئيسية الأخرى 0.2 بالمئة إلى 91.151.

وبلغ اليورو في أحدث تعاملات 2.2036 دولار، في حين بلغ الدولار 109.29 ين. وتراجع الدولار الأسترالي 0.3 بالمئة إلى 0.7740 دولار وهبط الدولار النيوزيلندي 0.4 بالمئة إلى 0.7171 دولار.

وكانت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات قد تراجعت أمس الاثنين بعد بيانات جاءت أضعف من المتوقع لقطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة وتأكيد من رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي في نيويورك جون وليامز على أن التعافي حتى الآن "ليس قريبا بما فيه الكفاية" للدفع في اتجاه تشديد السياسة النقدية.

من ناحية أخر، تتصدر اجتماعات لبنوك مركزية الاهتمامات. ولم يطرأ تغير يذكر على الدولار الأسترالي بعد قرار غير متوقع من بنك الاحتياطي الاسترالي اليوم الإبقاء على السياسة دون تغيير. لكن البنك حدث بعض التوقعات الاقتصادية الرئيسية ومن المقرر أن يصدر توقعات أكثر تفصيلا يوم الجمعة.

وتراجع الجنيه الإسترليني بشكل طفيف إلى 1.3870 دولار، إذ إن اجتماعا لبنك إنكلترا المركزي يوم الخميس هو الحدث الرئيسي في متابعات المتعاملين.

وفي سوق العملات المشفرة، تقدمت إثريوم إلى ذروة جديدة، واقتربت هذه المرة من مستوى 3500 دولار، إذ يدفع المضاربون أسواق العملات المشفرة، التي تشهد فورة، إلى الارتفاع. وكانت في أحدث تعاملات عند 3373 دولارا.