مكاسب السلع الأولية تقيد الدولار قبيل بيانات التضخم

طباعة

استقر الدولار قرب أقل مستوى في عدة أشهر اليوم الثلاثاء، إذ دعم ارتفاع أسعار السلع الأولية عملات الدول المصدرة لها، لكن الحذر حيال بيانات التضخم الأميركية التي قد تؤدي للتبكير برفع سعر الفائدة منع هبوط الدولار.

وتحرك الدولار الأسترالي عند أعلى مستوى في شهرين الذي سجله أمس الاثنين، ولم يطرأ عليه تغير يذكر ليسجل 0.7831 دولار. وكذلك الدولار الكندي الذي بلغ بالأمس أعلى مستوى في أربع سنوات تقريبا استقر عند 1.2096 مقابل الدولار الأمريكي.

وجرى تداول الدولار النيوزيلندي قرب أعلى مستوياته منذ فبراير شباط.

كما استقر الجنيه الإسترليني قرب أعلى مستوى مقابل الدولار منذ مارس آذار وأعلى مستوى مقابل اليورو منذ أوائل أبريل نيسان، إذ رحب المستثمرون بتخفيف إجراءات العزل العام في بريطانيا وانحسار مخاطر إجراء استفتاء استقلال جديد في اسكتلندا.

وتحرك اليورو إلى حد كبير عند 1.2142 دولار بعدما سجل أعلى مستوى في شهرين أمس، وكذلك لم يطرأ تغير على العملة اليابانية عند 108.81 ين مقابل الدولار.

لكن الوون الكوري الجنوبي والدولار التايواني تراجعا مع هبوط بورصتي البلدين اللتين تشكل أسهم التكنولوجيا ثقلا بهما وموجة بيع أوسع نطاقا للأسهم المرتبطة بالنمو في وول ستريت وآسيا بسبب مخاوف التضخم.