شح المعروض من أشباه الموصلات من المتوقع أن يكلف قطاع السيارات خسائر في الإيرادات بقيمة 110 مليار دولار في 2021

طباعة

على الرغم من بدء رحلة تعافي اقتصادات العالم من جائحة كورونا، إلا أن قطاع السيارات ما زال يواجه عقبات مع شح المعروض من أشباه الموصلات المستمر حتى العام الحالي، فقد أشارت شركة الاستشارات AlixPartners في أحدث تقاريرها أنها تتوقع أن يكلف النقص المستمر في رقائق أشباه الموصلات صناعة السيارات العالمية 110 مليارات دولار من العائدات في عام 2021.

 ورفعت الشركة توقعاتها السابقة من يناير والبالغة 60.6 مليار دولار بنسبة 81.5% وذلك مع استمرار الشركات في مواجهة نقص في الإمدادات مما أدى إلى خفض الإنتاج في المصانع وتتوقع AlixPartners أن يفقد قطاع السيارات إنتاج 3.9 مليون سيارة هذا العام نتيجة النقص بأعلى من توقعات يناير التي كانت عند 2.2 مليون سيارة.

وأعاد التقرير توقعاته المتشائمة للقطاع إلى الحريق في مصنع أشباه الموصلات Renesas بالقرب من طوكيو بالإضافة إلى الأحوال الجوية والتي أثرت على سلاسل التوريد

وأجبر النقص في الولايات المتحدة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على القيام بطلب مراجعة لمدة 100 يوم لسلاسل التوريد  كما تم تخصيص حوالي 50 مليار دولار من اقتراح  بايدن للبنى التحتية البالغة قيمته 2 تريليون دولار لصناعة أشباه الموصلات الأميركية.