09:40 07-06-2021

واردات الصين في مايو تنمو بأسرع وتيرة منذ عقد مع ارتفاع أسعار المواد الخام

طباعة

نمت واردات الصين في مايو أيار بأسرع وتيرة منذ عشر سنوات، مدفوعة بارتفاع الطلب على المواد الخام، على الرغم من تباطؤ نمو الصادرات بأكثر من المتوقع وسط تأخيرات ناجمة عن إصابات بكوفيد-19 في موانئ البلاد الجنوبية
الرئيسية.

وفي حين أن التعافي السريع في الأسواق المتقدمة عزز الطلب على المنتجات الصينية، فقد ضعفت التوقعات بالنسبة لأكبر دولة مصدرة في العالم بسبب نقص عالمي في أشباه الموصلات وارتفاع تكاليف المواد الخام والشحن والاختناقات اللوجيستية وتعافي اليوان.

ونمت صادرات الصين بالدولار في مايو أيار 27.9 بالمئة مقارنة بالعام السابق، وهي أبطأ من 32.3 بالمئة في أبريل نيسان وأقل من توقعات المحللين عند 32.1 بالمئة.

وزادت الواردات بالدولار 51.1 بالمئة على أساس سنوي في الشهر الماضي، وهو أسرع نمو منذ يناير كانون الثاني 2011، لكنه أبطأ من زيادة 51.5 بالمئة التي توقعها استطلاع رويترز.

غير أن هذا الرقم، وهو مقياس لقيم الواردات وليس حجمها، تأثر جزئيا بارتفاع أسعار المواد الخام بسبب الطلب على سلع مثل الفحم والصلب والحديد الخام والنحاس، بعد تخفيف إجراءات العزل العام لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا في العديد من البلدان وتوافر السيولة عالميا.

وسجلت الصين فائضا تجاريا بلغ 45.53 مليار دولار لشهر مايو أيار أي ما يزيد على الفائض الذي تم تحقيقه في أبريل نيسان، وهو 42.86 مليار دولار، لكنه أقل من المتوقع البالغ 50.5 مليار دولار.