أزمة اللحوم في إيرلندا.. هل تشعل شرارة الخلاف بين بريطانيا وفرنسا؟

طباعة

خلاف قديم جديد بين بريطانيا وفرنسا طفا على السطح عندما تساءل جونسون كيف سيكون رد فعل الرئيس ماكرون إذا تعذر بيع نقانق تولوز في أسواق باريس في إشارة إلى اعتراض الاتحاد الأوروبي على منع بيع اللحوم البريطانية في إيرلندا الشمالية.

فجأب ماكرون أن إيرلندا الشمالية ليست جزءا من المملكة المتحدة..

هذا القول دعا وزير الخارجية البريطاني إلى القول إن تصريحات ماكرون هجومية وتستهدف المملكة المتحدة، وقال راب إن العديد من شخصيات الاتحاد الأوروبي تردد منذ شهور وسنوات أن أيرلندا الشمالية دولة منفصلة إلى حد ما وهذا خطأ كبير.

وهدد جونسون باتخاذ تدابير طارئة في بروتوكول أيرلندا الشمالية لاتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا لم يتم العثور على حل لما يسمى بحرب النقانق.

وأبقى هذا البروتوكول بشكل أساسي إيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي وتطبيق قواعد السوق الموحدة، مما أدى إلى إنشاء حدود تنظيمية في البحر الأيرلندي بين المقاطعة البريطانية وبقية المملكة المتحدة.