السودان: منفتح على اتفاق مؤقت مشروط بخصوص سد النهضة الإثيوبي

طباعة

قال وزير الري السوداني ياسر عباس خلال مؤتمر صحفي الاثنين 14 يونيو،  إن بلاده منفتحة على إبرام اتفاق جزئي مؤقت بخصوص سد النهضة الإثيوبي ولكن بشروط محددة.

ويقام السد الإثيوبي على النيل الأزرق بتكلفة مئات المليارات من الدولارات.

وفي حين تعلق إثيوبيا آمالها على التنمية الاقتصادية وتوليد الكهرباء من سد النهضة العظيم، تشعر مصر والسودان بالقلق من تأثيره على إمداداتهما من المياه.

واتفق السودان ومصر الأسبوع الماضي على تنسيق جهودهما لدفع إثيوبيا إلى تفاوض "جدي" على اتفاق على ملء وتشغيل السد.

واتفقت مصر والسودان على أن يكون الاتفاق شاملا لكن تصريحات عباس تشير إلى تحول محتمل في موقف السودان.

وقال عباس إن الشروط تشمل التوقيع على كل ما تم الاتفاق عليه بالفعل في المفاوضات بين إثيوبيا والسودان ومصر، وبنودا لضمان استمرار المحادثات حتى بعد ملء السد المقرر في يوليو.

كما تشمل الشروط التزام المفاوضات بجدول زمني.

وكانت إثيوبيا قالت إنها ستبدأ في الملء الثاني لخزان السد في موسم الأمطار هذا الصيف.

وتعثرت مرارا المحادثات التي يشرف عليها الاتحاد الأفريقي والتي تهدف إلى التوصل لاتفاق ملزم.