أداء متباين لأسواق الخليج..والهبوط لا يبرح يفارق مصر

طباعة

سوق دبي المالي:

على الرغم من سيطرة جني الأرباح على أسهم قيادية بسوق دبي وفي مقدمتها سهم بنك دبي الإسلامي الذي فقد مستويات الـ 5 دراهم كتراجعا بنحو 0.8% , إلا أن المؤشر العام استطاع الارتفاع بشكل طفيف ليصل الى مستويات 2,869 نقطة مسجلا أعلى إغلاق له منذ سبتمبر من عام 2019 ,

ويعزى هذا التماسك الى ارتفاع أسهم إعمار الى مستويات تاريخية بعد إعلان بنك HSBC عن رفع توصيه لأسهم إعمار الى شراء بالإضافة الى زيادة السعر المستهدف للسهم الى 5.20 درهما ,

وصعد سهم إعمار العقارية في جلسة 15 من يونيو بنحو 0.7% ليصل الى أعلى مستوياته في 5 اشهر , وارتفع سهم إعمار للتطوير بنحو 0.5% ليصل الى أعلى مستوياته منذ فبراير من عام 2020 , كما ارتفع سهم إعمار مولز بنحو 1% الى أعلى مستوياته في 21 شهرا

 

سوق أبوظبي المالي:

استمر المؤشر العام بتسجيل مستويات قياسية بعد إغلاقه مرتفعا عند مستويات 6740 نقطة للمرة الأولى في تاريخه ,

وعلى الرغم من أن البداية كانت حمراء في جلسة الثلاثاء ,إلا أن عدة أسهم استطاعت تعويض خسائرها والارتفاع في آخر الجلسة ومن أبرزها سهم الدار العقارية الذي صعد بنحو 0.8% ليصل الى أعلى مستوياته

منذ سبتمبر من عام 2014 ,كما قفز سهم رأس الخيمة العقارية بنحو 5% ليصل الى أعلى مستويات في أكثر من 30 شهرا وسط نشاط مضاربي قوي على السهم .

 

بورصة قطر :

فقد المؤشر العام مستويات 10800 نقطة مجددا متراجعا بنحو 0.2% في جلسة الثلاثاء بعد 4 جلسات متتالية من الارتفاع,

وسجلت أسهم نحو 30 شركة تراجعا مقابل ارتفاع أسهم 12 شركة وسط سيولة ضعيفة بلغت نحو 208 ملايين ريال ,

وتراجع سهم مجموعة QNB بنسبة 0.3% ,كما تصدرت شركة قطر للسينما قائمة الأسهم الأكثر تراجعا بعد انخفاضه بنحو 5% ,

 

بورصة الكويت :

صعد المؤشر الأول للجلسة الثالثة على التوالي ليغلق عند الـ 6921 نقطة وهي أعلى مستويات له منذ فبراير من عام 2020 ,

وواصل سهم بيت التمويل الكويتي تألقه في جلسة الثلاثاء بعد ارتفاعه بنحو 0.3% ليصل الى أعلى مستوياته في نحو 13 عاما .

 

 

 

 

 السوق السعودي:

سجل السوق السعودي أول تراجع يومي في 7 جلسات بعد نالت عمليات جني الأرباح من موجة صعود قوية كان المؤشر الرئيسي للسوق فيها أبيا على الهبوط.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق بنحو 0.75% إلى مستويات 10831 نقطة في انتظار اختراق حاجز نفسي هام طال انتظار اختراقه حول 11 ألف نقطة.

واتسمت تداولات السوق ببعض المضاربات العنيفة على أسهم صغيرة ومتوسط في قطاع التأمين شكلت الجانب الأكبر من الصعود في جلسة اليوم إذ ارتفعت أسهم العربية للتأمين والإنماء طوكيو مارين بنحو 6%، فيما تصدر سهم ملاذ للتأمين ارتفاعات السوق بالنسبة القصوى وهي 10%.

وتراجعت الأسهم القيادية بقطاع البنوك مع انخفاض الراجحي بنحو 2%، فيما انخفض سهم STC القيادي بأكبر وتيرة هبوط يومية منذ منتصف مارس الماضي مع إقدام المستثمرين على جني الأرباح بعد موجة صعود للسهم منذ أواخر مايو الماضي تخللها بعد التراجعات الطفيفة.

 

 بورصة مصر:

عاودت بورصة مصر التراجع بعد صعود لجلسة لواحدة في أعقاب موجة هبوط في خضم مبيعات أجنبية على سهم التجاري الدولي صاحب أكبر وزن على مؤشر السوق، فيما تراجعت أسهم القلعة للجلسة الثالثة تواليا مع منع رئيس الشركة من السفر بسبب حكم قضائي في قضية شيك بدون رصيد. 

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق بنحو 0.42% إلى مستويات 9891 نقطة في وقت هبط فيه سهم التجاري الدولي مرة أخرى وسط مبيعات من الصناديق الأجنبية وموجة بيع أخرى على شهادات الإيداع المدرجة في بورصة لندن لصاحب أكبر وزن على مؤشر السوق بنحو 34%. 

فيما سجل سهم القلعة المصرية أكبر وتيرة هبوط منذ مارس الماضي، إذ لم تفلح تطمينات رئيس الشركة في تهدئة مخاوف المستثمرين.

وقال رئيس الشركة أحمد هيكل في اتصال هاتفي مع CNBC عربية إن أنباء منعه عن السفر تم تضخيمها على نطاق واسع وأن القضية في طريقها للحل في غضون أسابيع، فيما رفض هيكل التعليق على أسئلة أخرى بخصوص ارتباطه بالقضية وهل يحمل الشيك اسمه لشخصة ام بصفته رئيسا للشركة.