الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف بينما تنتظر السوق اجتماع الفدرالي الأميركي

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية لثامن جلسة على التوالي الثلاثاء 15 يونيو، مدفوعة بتفاؤل حيال تعاف اقتصادي هذا العام، لكن المكاسب كانت محدودة بينما ينتظر المستثمرون اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي الذي يستمر يومين.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.1%، مسجلا مستوى إغلاق قياسي عند 458.81 نقطة وأيضا أطول سلسلة مكاسب في أكثر من عامين.

ويتركز اهتمام المستثمرين هذا الأسبوع على اجتماع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي بحثا عن قرائن بشأن ما إذا كان البنك الفدرالي الأميركي قد بدأ مناقشة تخفيف مشترياته من السندات وما إذا كان صانعو السياسة لديهم قلق إزاء ارتفاع التضخم.

وأثارت بيانات أقوى من المتوقع لأسعار المنتجين في الولايات المتحدة بعض القلق من أن مجلس الاحتياطي قد يشير إلى تشديد للسياسة النقدية في موعد أقرب من المتوقع.

ومن بين البورصات الرئيسية في أوروبا، أغلق المؤشر داكس الألماني في بورصة فرانكفوت قرب أعلى مستوى له على الإطلاق بعد أن أظهرت بيانات أن أسعار المستهلكين في أكبر اقتصاد في أوروبا ارتفعت 0.5% على أساس شهري في مايو، وهو ما يتماشى مع توقعات الخبراء الاقتصاديين.

وينتظر المستثمرون أيضا بيانات للتضخم من أرجاء منطقة اليورو في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وجاءت أسهم شركات التأمين بين أفضل القطاعات أداء في جلسة اليوم في حين هوت أسهم شركات الموارد الأساسية حاذية حذو هبوط في أسعار المعادن الصناعية.

وانخفضت أسهم شركات السفر والترفيه بأكثر من 2% بعد أن أرجأ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خططه لرفع معظم القيود المتبقية المرتبطة بجائحة كورونا.

ولكن المؤشر فايننشال تايمز القياسي للأسهم البريطانية أغلق مرتفعا 0.4% مع تسجيل المملكة المتحدة قفزة قياسية في أعداد الموظفين في الشركات في مايو وسط تخفيف قيود كورونا.