عودة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وأميركا

طباعة

اختتم الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين الاجتماع الثنائي في جنيف الأربعاء 16 يونيو.

وصرح الرئيس الروسي في المؤتمر الصحفي عقب إنتهاء الاجتماع أنه تم مُناقشة التطورات المتعلقة بفيروس كورونا خلال الاجتماع مع الرئيس الأميركي.

وأضاف بايدن أن أميركا وروسيا اتفقنا على إعادة السفراء واستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ويرى الرئيس الروسي أن الهجمات الإلكترونية التي تأتي على روسيا تكون من الولايات المتحدة الأميركية، وأضاف بأنه سيتم بدء المشاوارات مع واشنطن بشأن الأمن السيبراني.

ومن ناحية أخرى صرح الرئيس الأميركي أن اللقاء مع نظيره الروسي كان واضحًا جدًا، وأن هناك مصلحة مشتركة في التعاون بين واشنطن وموسكو.

وأضاف بايدن أنه تم الإتفاق مع بوتين على العمل سويًا بشأن ملف السلاح النووي الإيراني والتأكيد على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، وأنه تم الإتفاق على بدء حوار أمني ثنائي للحد من التسلح.

وقضى الرئيس الأميركي الكثير من الوقت في الحديث عن الأمن السيبراني خلال اللقاء الذي جمعهما، حيث أوضح الرئيس الأميركي أنه ليس من مصلحة أي طرف نشوب حرب بادرة في العالم.

ويرى الرئيس الأميركي أنه لا مشكلة في التعامل الاقتصادي مع روسيا طالما اتبعت موسكو القوانين الدولية، حيث قال إذا أراد بوتين أن تستثمر الشركات الأميركية في روسيا فعليه الإفراج عن الأميركي المحتجز.

كما أشار بايدن أن العلاقات بين أميركا وروسيا يجب أن تكون واضحة ويمكن التنبؤ بها، وأن أميركا ستتخذ إجراءات في حال تدخلت روسيا من جديد في الانتخابات، وأنها سترد على الإجراءات التي تضر بمصالحها الحيوية أو مصالح حلفائها.