المؤشران Dow Jones وS&P500 يسجلان أسوأ أداء أسبوعي في شهور بعد تصريحات من الفدرالي

طباعة

أغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض حاد اليوم الجمعة، وسجل المؤشران داو وستاندرد آند بورز 500 أسوأ أداء أسبوعي لهما منذ شهور بعد تصريحات المسؤول بمجلس الاحتياطي الاتحادي جيمس بولارد عن أن البنك المركزي الأميركي قد يرفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان متوقعا في السابق.

بدأ داو للأسهم القيادية وستاندرد آند بورز 500 الأسبوع عند مستويات إغلاق قياسية، لكنهما سجلا في النهاية أكبر نزول أسبوعي منذ أواخر أكتوبر تشرين الأول وأواخر فبراير شباط على الترتيب.

وأغلق ناسداك الذي تشكل أسهم التكنولوجيا ثقلا عليه أيضا على انخفاض رغم تسجيل أعلى مستويي إغلاق له على الإطلاق في الأيام

الخمسة الماضية.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 533.37 نقطة بما يعادل 1.58 بالمئة إلى 33290.08 نقطة، وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 منخفضا 55.41 نقطة أو 1.31 بالمئة إلى 4166.45 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 130.97 نقطة أو 0.92 بالمئة إلى 14030.38 نقطة.وبهذه المناسبة، صرّح رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر قائلًا: "يسعدنا إبرام هذه الصفقة مع الائتلاف الدولي.

فالاهتمام بالمشاركة الذي تلقيناه من المستثمرين هو دليلٌ على الثقة القوية بأعمالنا واستدامتها على المدى الطويل والنظرة الإيجابية لآفاقها المستقبلية.

كما أن هذه الصفقة تعكس القيمة الكبيرة لأصولنا وتمثل واحدة من أهم اللحظات التاريخية في رحلة أرامكو السعودية لتطوير محفظة أعمالها ومشاريعها الاستثمارية وتحقيق فرص النمو. وسنواصل بعون الله خططنا لاستكشاف الفرص للاستفادة من قدراتنا الرائدة في صناعة الطاقة، وجذب النوع الأنسب من الاستثمارات إلى المملكة التي تتوافق أيضًا وبشكلٍ إستراتيجي مع مبادرة برنامج (شريك)".

من جهته قال النائب الأعلى للتطوير المؤسسي في أرامكو السعودية، المهندس عبدالعزيز بن محمد القديمي:  "إن الاهتمام الذي تلقيناه في هذه الصفقة هو دليل على استمرار ثقة المؤسسات الاستثمارية في شركتنا، كما يضع معيارًا جديدًا لصفقات البنى التحتية على مستوى العالم. وسوف تعتمد هذه الصفقة على البنية التحتية لخطوط أنابيب أرامكو السعودية ذات المستوى العالي لتحقيق قيمة مضافة وتعزيز مستوى العائدات للمساهمين، مما يعزز مرونة شركتنا وقدرتها على التكيّف في  ظل تغيٌرات الأسواق".

من جانبه، قال رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لـ (إي آي جي)، السيد روبرت بلير توماس: "نعتقد أن هذه هي أبرز صفقة للبنى التحتية على مستوى العالم، ويسعدنا أن نرى اهتمامًا مشتركًا من قبل العديد من المستثمرين الدوليين البارزين".