عودة الفعاليات الثقافية من جديد في السعودية.. فإلى أي مدى سترفع توقعات النمو الاقتصادي بحلول 2030؟

طباعة

بعد عام و4 أشهر، تعود الفعاليات الثقافية مرة أخرى في السعودية في مؤشر على بداية تعافي المعارض والمناسبات الثقافية من جائحة كورونا وعودة النشاط الثقافي مجددا.

وتقود هذا النشاط وزارة الثقافة السعودية والتي نظمت، معرضًا خاصًّا بتاريخ الخط العربي والعلاقة الفنية بينه وبين التصميم المعاصر والذكاء الاصطناعي.

وكذلك قصة الكتابة العربية وفنونها.

وتحاول هذه الفعاليات استعادة النشاط الفني للقطاع الثقافي في المملكة لاسيما مع تزامن هذه المعارض الفنية والثقافية مع إطلاق استراتيجية المكتبات التي أعلن عنها مؤخرا بهدف إيجاد 153 مكتبة عامة في المملكة في 10 أعوام.

كما يندرج ذلك ضمن مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للثقافة في المملكة، وصندوق التنيمة الثقافية الذي يهدف لزيادة المحتوى المحلي للفنون والثقافة، والإسهام في زيادة الناتج المحلي الإجمالي السعودي بما يقارب 4.6 مليار ريال وتوفير أكثر من 70 ألف فرصة وظيفية بحلول 2030

وتشهد الفنون البصرية اهتماما من السعوديين، ووفق تقرير لوزارة الثقافة السعودية بلغ عدد المعارض الفنية في المملكة 255 معرضا فنيا على الأقل أقيمت خلال 2019، وهو ما يؤكد وجود جمهور واسع مهتم بالثقافة في السعودية وينتظر تعافي وعودة الفعاليات الثقافية مجددا.