14:25 23-06-2021

مؤشر السوق الأول في بورصة الكويت.. أفضل أداء منذ 16 شهرا

طباعة


باختراقه مستوى 7000 نقطة وعودته إلى مستوياته في فبراير من العام 2020 ، يرفع مؤشر السوق الأول راية الانتصار على جائحة كورونا وتداعياتها الخطيرة ومن أدنى نقطة هبط إليها المؤشر في 18 من مارس من العام ذاته يكون ذلك المؤشر قد نما بنسبة 52 % في أفضل تعاف للسوق الذي يضمّ نخبة الأسهم الممتازة في الكويت.


ينظر مستثمرون إلى الأداء القوي للسوق الاول باعتباره من مزايا الانضمام إلى مؤشرات عالمية وتدفق السيولة الاجنبية على البورصة الكويتية.

فمنذ دخول سيولة أجنبية خاملة مع ترقية البورصة إلى مؤشر "ام اي سي اي" للأسواق الناشئة في ديسمبر الماضي وحتى الوصول إلى حاجز 7000 نقطة يكون ذلك المؤشر قد نما بواقع 16 %.


ولايخفي أداء السوق الأول المستوى غير المسبوق الذي وصل إليه السوق الرئيسي الأكثر عددا والأوسع تنوعا، ومؤشر السوق الرئيسي وصل إلى ما فوق 5300 نقطة وهي أعلى نقطة يصل إليها ذلك المؤشر منذ اطلاقه في انعكاس واضح على تحسن الثقة وارتفاع السيولة لكيانات كثيرة دفعت ثمنا من فرز الشركات وتغيير الآليات وعزوف المستثمرين.

النجاحات التي حققتها مؤشرات بورصة الكويت عكست القدرة على الصمود ليس فقط في مواجهة تداعيات عالمية ضربت الأسواق، لكن أيضا امتصاصها لمتغيرات انتقلت بين وضع اقتصادي ضاغط مثل تراجع أسعار النفط وانخفاض المداخيل إلى مناخ سياسي محتقن انطوى على الكثير من التصادم.