الجائحة عززت الحاجة إلى حدوث اندماجات مصرفية في الكويت

طباعة

من بين 36 صفقة اندماج واستحواذ جرت في منطقة الخليج العربية خلال الربع الأول من 2021

جلست صفقة الاندماج بين مصرفي الريان والخليجي التجاري في المقعد الثاني من حيث الحجم، فالصفقة بلغت قيمتها مليارين ونصف المليار دولار ولاتزال تطبخ على نار هادئة صفقات اندماج مصرفيه خليجية بعضها محلية وأخرى عابرة للحدود.

وتسعي المصارف للاندماج بحثاً عن فرص للتوسع ورغبة في زيادة الحصص السوقية وتوظيف السيولة خاصة في المجال الاقليمي الأوسع حجماً والأكثر تعطشاً للخدمات المصرفية وتندمج المصارف لتقليل التكاليف خاصة مع تلك المرتبطة بالامتثال للتطلبات الرقابية.

وقد سجلت السعودية والإمارات ثم قطر، عمليات اندماج .. وفي الكويت كانت الاستعدادات تجري لإتمام اندماج عابر للحدود بين بيت التمويل الكويتي والبنك الأهلى المتحد البحريني، لكن الجائحة وتداعياتها أجلت تنفيذ استحواذ ينتظر أن يخلق أكبر كيان مصرفي في الكويت، ومن الأكبر في المنطقة.

ولا تخلو الاندماجات من تحديات ينبغي على المندمجين التعامل معها، منها توحيد ثقافة كيانين مختلفين واعادة الهيكلة ودمج الإدارات وتوحيد القوانين واللوائح وأحيانا تكون هناك حاجة إلى تطوير علامة تجارية وهوية للكيان الجديد.