"جرين نانوتك" الاماراتية تعتزم إنشاء مصنع لانتاج الأنابيب الكربونية الدقيقة

طباعة
تعتزم"جرين نانوتك" إطلاق مشروع إنشاء مصنع لإنتاج الأنابيب الكربونية الدقيقة، وهي احدى المواد المتطورة والتي تشهد طلبا متزايدا من العديد من المؤسسات الصناعية لاستخداماتها المتعددة في تطبيقات شتى تتدرج من السلع الاستهلاكية البسيطة الى الصناعات التكنولوجية المتقدمة كالصناعات الفضائية. وتعد شركة جرين نانوتك شركة ريادية هي الاولى من نوعها في الشرق الاوسط في مجال تصنيع الانابيب النانوية الكربونية من النفايات الغنية بالكربون  في العاصمة ابوظبي . ومن المقرر أن تصل قدرة الإنتاج الأولية للمصنع الجديد إلى 120 طناً في المرحلة الأولى، على أن ترتفع إلى 960 طناً في مراحل التشغيل المستقبلية، حيث تم تطوير التقنية الحديثة المستخدمة في المصنع بالتعاون مع جامعة الإمارات. وستسهم منتجات المصنع في تلبية احتياجات الاقتصاد الوطني والعالمي لهذه المواد المتقدمة والتي تستخدم في صناعات قطاعات متعددة مثل صناعة الطيران والصناعات الطبية والمعدات الرياضية والصناعاتالالكترونية والسيارات وغيرها. وقال عمر التميمي عضو مجلس ادارة شركة جرين نانوتك: "أتى تأسيس الشركة في العام الماضي لتنفيذ مشروع مصنع جديد لإنتاج الأنابيب الكربونية الدقيقة بتقنيات محلية وعالمية متطوّرة، وهي إحدى التكنولوجيات الأساسية المستخدمة، حيث ستمكننا هذه التكنولوجيا من إنتاج هذه المواد بتكلفة أقل من مثيلاتها المتوفرة حالياً وبكميات كبيرة". وأضاف: "الحقيقة أننا نستفيد من الدور الريادي الذي تضطلع به أبوظبي لبناء اقتصاد وطني قوامه المعرفة، عبر تمكين الابتكار وتعزيز حركة الاكتشافات العلمية ودعم تطبيقاتها العملية، وبالأخص من خلال برنامج "تكامل"، المبادرة الاستراتيجية التي تقودها "لجنة أبو ظبي لتطوير التكنولوجيا" بهدف دعم الابتكار، حيث قدم البرنامج الدعم المباشر لتسجيل براءة الاختراع لهذه التكنولوجيا، بالاضافة إلى مساعدتنا على دراسة الجدوى لمشروعنا مما ساهم في بلورة خططنا لهذا المشروع" وبرنامج تكامل برنامج مميز من حكومة ابوظبي ساعدنا بمختلف السبل على تفعيل قدراتنا واطلاق هذا القطاع الصناعي الجديد في الامارة وسنواصل تعاوننا مع لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا من خلال برنامج تكامل في دراسة شاملة حول حاجة الاسواق الى هذا القطاع التصنيعي الجديد ، وربما تكون هذه الفرصة بداية لجعل ابوظبي مستقبلا لاعبا رئيسيا في قطاع صناعة الانابيب النانوية الكربونية على مستوى العالم. ونحن نرى ان انشطة برنامج تكامل تجسد بشكل عملي رؤية ابوظبي في تنويع الاقتصاد الوطني وتعززه بصناعات عالية القيمة قوامها المعرفة". قال أحمد سعيد الكليلي مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا: "يساهم برنامج "تكامل" في تعزيز توجه أبوظبي نحو بناء الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال دعمه لتطوير وإطلاق الأفكار المبتكرة في شتى مجالات العلوم والتكنولوجيا". ونحن على أمل أن شركة "جرين نانوتك" شأنها شأن كافة المشاريع والمبادرات المدعومة من البرنامج، ستواصل مسيرتها لتعزيز مكانة المنتجات الوطنية المطوّرة محلياً، وإبراز ريادة وتميّز المخترعين والمبدعين الإماراتيين." و"تكامل" هو برنامج وطني إماراتي لدعم الابتكار، يوفر الدعم للمخترعين بدءاً من عملية توليد الأفكار وانتهاءً بالتطبيق العملي لها لتصبح منتجات وخدمات مبتكرة ذات قيم تجارية. ويقدم "تكامل" الدعم القانوني والمادي للمخترعين من الأفراد والشركات والمؤسسات الأكاديمية في الإمارات لتسجيل براءات اختراعاتهم دولياً، كما يساندهم بالآليات والخبرات التي تساعد على تحقيق القيم التجارية لاختراعاتهم. وحصد البرنامج مؤخراً جائزة اللجنة الدولية لجمعية خبراء التراخيص LES عن فئة "أفضل سياسة وطنية لنقل التكنولوجيا وتعزيز الملكية الفكرية"، وذلك خلال "المنتدى العالمي لتأثيرات التكنولوجيا 2014" الذي نظمته لجنة خبراء التراخيص الدولية LESI في مدينة جنيف السويسرية بين 19 و21 يناير الماضي. يذكر أن برنامج "تكامل" دعم منذ انطلاقته الأولى عام 2011 تسجيل 66 اختراعاً إماراتياً على المستوى الدولي، بالإضافة إلى 40 اختراعاً إضافياً تتم حالياً دراسة طلبات تسجيلها، حيث تشمل الاختراعات المدعومة قطاعات حيوية في مجالات العلوم والتكنولوجيا. ويواصل البرنامج تعزيز التوعية بأهمية وكيفية حماية الملكية الفكرية من خلال ورش العمل التي ينظمها للقطاعات الصناعية والمؤسسات الأكاديمية المعنية، حيث نفّذ خلال عام 2013 وحده 20 ورشة عمل. وقد توج "تكامل" نجاحاته في عام 2013 بتبني شركة وطنية إماراتية (جرين نانوتاك) إحدى الأفكار التكنولوجية التي دعمها البرنامج، والعمل على تطبيقها على المستويين الصناعي والتجاري، فيما تتم حالياً مناقشة منح تراخيص اختراعات أخرى لشركات دولية مهتمة.