18:53 28-07-2021

"السجائر الإلكترونية " خطر جديد يغزو العالم وWHO تقرع ناقوس الخطر

طباعة

التسويق الأنيق لصناعة التبغ يجذب صغار السن للسجائر الإلكترونية التي قد تقودهم إلى إدمان التبغ.

وذلك على الرغم من مزاعم بعض المديرين التنفيذين بأنهم يهدفون للقضاء على وباء التدخين بهذه الكلمات حذرت منظمة الصحة العالمية من ظاهرة إدمان الشباب على السجائر الالكترونية.

مدير قسم تعزيز الصحة بمنظمة الصحة العالمية أشار إلى وجود
1600 نكهة من السجائر الإلكترونية في الأسواق، محذرا من إن مستخدميها أكثر عرضة "على الأقل مرتين إن لم يكن ثلاث مرات" لأن يصبحوا مدخنين للسجائر.

أشار التقرير إلى أن السجائر الإلكترونية جذابة للغاية للأطفال معتبراً أن هدف الصناعة هو جعل جيل جديد بالكامل من المستخدمين مدمنين لهذه المنتجات.

لكن الخطورة الأكبر تعكسها الأرقام القادمة من أميركا التي تظهر أن واحدا من كل خمسة أطفال في المدارس الثانوية يستخدم السجائر الإلكترونية حاليا، أي 3.6 مليون طفل".

ودعت المنظمة إلى تنظيم أكبر لأجهزة التدخين التي لا تعتمد على إحراق التبغ وبالتالي لا ينبعث منها دخان لكنها تحتوي على النيكوتين.

خاصة وأن عدد الوفيات بسبب التدخين يقارب ثمانية ملايين سنويا.