15:17 18-08-2021

التساؤلات حول مصير الاصلاح الاقتصادي في تونس

طباعة

ماتزال التساؤلات تحوم حول لسياسة الاقتصادية في تونس وتحديد كيفية تمويل العجز العام وتسديد ديون البلاد، وذلك بعد مرور ثلاثة أسابيع على بدء حملة الاصلاح الاقتصادي التي اعلن عنها الرئيس قيس سعيد.

وكان سعيد قد أعلن عن خطة لمحاربة الفساد وارتفاع الأسعار، موجها أصابع الاتهام لرجال اعمال حول سرقة مليارات الدولارات.

الأحداث الأخيرة في تونس أدت إلى ايقاف المحادثات الطويلة مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج قروض، كان من المتوقع أن يطلق مزيدا من المساعدات الاقتصادية ويجنب البلاد أزمة في المالية العامة.

يذكر أن تونس سددت أكثر من مليار دولار من الديون هذا الصيف من احتياطيات العملات الأجنبية، لكنها مازالت بحاجة حوالي 5 مليارات دولار أخرى لتمويل عجز ميزانيتها المتوقعة وتسديد مزيد من القروض.

وفي إطار متصل يرى اتحاد الشغل التونسي والمقرضون الأجانب، أن تونس لا تملك من الخيارات سوى استئناف التفاوض مع صندوق النقد الدولي.