16:45 12-09-2021

تونس.. الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة سيتم في أقرب الآجال

طباعة

بين تحديات اقتصادية متصاعدة، وضبابية مستقبل الوضع السياسي في تونس، ظهر الرئيس التونسي في جولة في شوارع العاصمة مطمئنا الشعب بأن تشكيل الحكومة سيتم في أقرب الآجال.

وتطرق الرئيس قيس سعيد إلى دستور عام 2014، مشيرا إلى أنه ليس أبديا ويمكن تعديله، واعتبر أن الشعب سئم الدستور والقواعد القانونية الحالية ولا بد من إدخال تعديلات في إطار الدستور.

وعن الوضع الاقتصادي لتونس، يتخذ الدين العام منحنى تصاعديا منذ عام 2015 بعد أن تراجعت إيرادات الخزينة العامة نتيجة شلل قطاع السياحة وركود قطاع الفوسفات وتعثر القطاع الزراعي.

ووفقا لوزارة المالية والاقتصاد فإن الدين العام المستحق على تونس يبلغ قرابة 35.7 مليار دولار في نهاية يونيو الماضي، وهو ما يمثل 81.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتضاعفت الديون خلال عامي 2015 و2021 لتقفز نسبتها من 5.14% من الناتج المحلي الإجمالي في 2015 إلى 9.5% خلال العام الماضي ولتصل هذه النسبة إلى أكثر من 12.8% منذ بداية العام الجاري.

وتسعى تونس للحصول على قرض جديد بقيمة 4 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي حتى يتسنى لها مواجهة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة وزادت من أعبائها جائحة كورونا لكن المفاوضات توقفت لاشتراط الصندوق توفر الاستقرار السياسي إلى جانب الالتزام بتنفيذ جملة من الإصلاحات المتأخرة.

والسؤال الذي يطرح نفسه في الأيام القليلة القادمة، هل سينجح قيس سعيد في تشكيل حكومة قادرة على وضع خطة عمل اقتصادية فعالة تساعد على الخروج بتونس من أزمتها الاقتصادية والاجتماعية؟