23:38 19-09-2021

رئيس وزراء اليونان: ثمن تجاهل أزمة المناخ يستحيل تصوره

طباعة

قال رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس إنه يتعين على دول البحر المتوسط أن تملك زمام المبادرة في معالجة تغير المناخ محذرا من أن ثمن عدم التحرك يستحيل تصوره إذ قد تبذل البشرية جهدا مضنيا من أجل البقاء لما بعد مطلع القرن المقبل.

واجتاحت حرائق الغابات ودرجات الحرارة بالغة الارتفاع هذا الصيف اليونان وتركيا وقبرص.

وحذر العلماء من أن المنطقة تحولت إلى "بؤرة لحرائق الغابات". وأيضا شهدت ألمانيا وتركيا والصين فيضانات مدمرة.

وقال ميتسوتاكيس في مقابلة مع رويترز "لم أعد أريد التحدث عن تغير المناخ.

أريد التحدث عن أزمة المناخ، إنها موجودة بالفعل".

ومضى قائلا "ومن أجل معالجتها نحتاج إلى سياسات تكاملية تتغلغل بالضرورة في كل جانب من جوانب حياتنا الاقتصادية والاجتماعية".

وحذرت لجنة للمناخ بالأمم المتحدة من أن موجات الحر المميتة والأعاصير الكبرى وأحداث الطقس السيء الأخرى ستصبح أكثر حدة.

وجعل ميتسوتاكس، (53 عاما) الذي درس في جامعة هارفارد الأميركية، من ملف المناخ من محاور ارتكاز سياسات حكومته.

وبعد قليل من انتخابه في يوليو تموز عام 2019 أعلن حظر محطات الطاقة

التي تعمل بالفحم ابتداء من عام 2028، وأنشأ في الآونة الأخيرة وزارة للحماية المدنية كُلفت بالتصدي للأزمة.

ويوم الجمعة، استضاف ميتسوتاكيس في أثينا زعماء تسع دول في جنوب أوروبا تعتبر في واجهة تبعات تغير المناخ حيث دعوا إلى إجراء دولي عاجل في إطار "إعلان أثينا" الذي صدر بمبادرة من ميتسوتاكيس.

وقال رئيس الوزراء اليوناني لرويترز إن أزمة المناخ ستمثل فيأسوأ صورة ممكنة لها "دمار الحضارة الإنسانية كما نعرفها".