18:25 20-09-2021

"ميثاق الشرف".. الدراما حاضرة في اجتماع هام للأمم المتحدة

طباعة

الجهود لمكافحة الجائحة وتغير المناخ..

عنوان اجتماع قادة العالم في الأمم المتحدة بنيويورك هذا الأسبوع، والذي من المقرر أن يكون أول اجتماع غير افتراضي للرئيس الأميركي جو بايدن منذ توليه المنصب.

فمع استمرار تفشي فيروس كورونا وسط برامج لقاحات غير عادلة عالميا، تخطط حوالي ثلث دول الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة لإرسال خطابها مصورا مسقا.

بينما من المقرر أن يسافر مندوبي وقادة الدول الأخرى شخصيا إلى الولايات المتحدة، ليكون الجدل الأكبر في هذا الإطار هو "نظام الشرف" أو ما يعرف بالـHonor System الخاص بالأمم المتحدة.

حيث يدخل قاعة الاجتماع أي مندوب بمجرد إعلانه أنه تم تلقى اللقاح كاملا ضد كورونا دون إعطاء أي إثبات على ذلك، لترتفع المخاوف من احتمالية أن يكون هذا الاجتماع هو سببا لتفشي الفيروس بين قادة الدول.

خاصة وأن رئيس البرازيل والذي من المقرر أن يحضر الاجتماع شخصيا، قد أعلن الأسبوع الماضي أنه ليس بحاجة لأخذ اللقاح لأنه محصن بسبب إصابته سابقا بالفيروس.

وفيما يتعلق ببنود الاجتماع، من المقرر مناقشة التوزيع غير العادل للقاحات عالميا، فرغم توزيع 5.7 مليار جرعة من لقاحات فيروس كورونا عالميا حتى الآن، إلا أن 2% منها فقط تم توزيعها في إفريقيا.

وللتأكيد على ذلك... قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 70% من جرعات كوفيد-19 عالميا قد تم توزيعها لـ10 دول فقط.

أما ملف تغير المناخ، فوفقًا لأحدث تقرير للأمم المتحدة، فإن درجة الحرارة لكوكب الأرض تتجه نحو الارتفاع إلى 2.7 درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية.

بينما يقول العلماء أن الارتفاع يجب أن لا يتجاوز مستويات الـ1.5 درجة.