01:00 27-09-2021

طوابير البنزين تغزو لندن.. فما الأسباب؟

طباعة

 تواجه بريطانيا أزمة نقص وقود حادة، قامت على إثرها "BP"، عملاق النفط، وشركات أخرى بإغلاق عدد من محطات الوقود التي تملكها بشكل مؤقت بسبب نفاد البنزين بشكل كبير.

وتسبب هذا النقص بطوابير ضخمة من السيارات أمام محطات المحروقات.

وجاءت أزمة الوقود بسبب نقص عدد السائقين مما أدى إلى تعطيل عمليات تسليم الوقود.

وتقدر جمعية النقل البري أن بريطانيا تعاني من نقص بلغ 100 ألف سائق شاحنة ثقيلة، وتفاقم الأمر بشكل أسوأ بسبب تفشي وباء كورونا وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.



وقالت قناة BBC البريطانية، الجمعة، إن "الأزمة دفعت بالحكومة البريطانية إلى دراسة استحداث تسهيلات دخول وامتيازات أخرى للسائقين الأوروبيين للعودة إلى بريطانيا كحل سريع لإنهاء الأزمة رغم انتقادات المعارضة التي قالت إن مثل هذا الحل مؤقت وقصير الأمد ويجب أن تكون هناك حلول أخرى".

وتشير تقارير الصحف البريطانية إلى أنه يمكن إصدار حوالي 5000 تأشيرة مؤقتة.

وأضافت أن أية تغييرات على قواعد الهجرة لبريطانيا سوف تكون لفترة محدودة وسيكون هناك حد أقصى لعدد العمال المسموح لهم بدخول البلاد.

وتشير تقارير الصحف إلى أنه يمكن إصدار حوالي 5000 تأشيرة مؤقتة.


وسعت الحكومة البريطانية ومسؤولو صناعة الوقود لطمأنة البريطانيين، وأكدوا على عدم وجود نقص في الوقود في المصافي، وحثوا الناس على عدم التكالب على الشراء.

لكن مع هذا يظل النقص في عدد السائقين يهدد بمزيد من الاضطراب في عمليات تسليم البنزين والمواد الغذائية وغيرها من السلع.

وقالت سلسلة متاجر سينسبري إنها تتوقع "طلبا مرتفعا" على الوقود، بسبب إغلاق "عدد قليل من المحطات" أبوابها مؤقتا.

وقالت شركة BP إنها أغلقت حوالي 20 موقعا لضخ البنزين من إجمالي 1200 موقع تابع لها، بالإضافة إلى ما بين 50 و 100 موقع تأثرت بنقص نوعا واحدا من الوقود على الأقل.



أما ExxonMobil ، مالكة شركة Esso، فقالت إن "عددا صغيرا" من محطات إعادة التعبئة التي تديرها لصالح متاجر تيسكو، تأثرت أيضا.

بينما حددت شركة IG غروب، التي تمتلك 341 محطة بنزين في بريطانيا 30 جنيها إسترلينيا فقط لكل عميل، على جميع أنواع الوقود، وبررت هذا بسبب "طلب العملاء غير المسبوق".

وباعت محطة وقود واحدة في ستوكبورت 5280 جالونا ما يعادل 24 ألف لتر من الوقود يوم الجمعة، وهو رقم مرتفع للغاية مقارنة ببيع حوالي 8000 لتر في نفس اليوم من الأسبوع السابق.