16:06 27-09-2021

البنوك الخليجية تستفيد من الدعم الحكومي للاقتصاد

طباعة

لم تمر جائحة كورونا مرور الكرام على الاقتصادات الخليجية بشكل عام، لكن استقبال القطاع المصرفي في دول الخليج للصدمات الناتجة عن الجائحة وتأثيراتها كان متباينا بحسب وكالة S&P Global.

ففي أحدث تقاريرها أشارت الوكالة الدولية ، إلى أن البنوك الإماراتية من بين الأكثر ضعفاً في منطقة الخليج جراء انكشافها الكبير على العقارات والقطاعات الأخرى المتضررة بشدة إلا أن التدخل الحكومي لدعم الاقتصاد ساعد الشركات والبنوك على الصمود.

ولكن في الوقت ذاته يبدو بحسب S&P Global أن النظام المصرفي الإماراتي سيستهلك وقتا أطول للوصول إلى التعافي.

الدعم الاقتصادي الحكومي لم يغب عن البنوك القطرية هي الأخرى، وبالرغم من تخوف S&P من تفاقم الديون الخارجية للبلاد إلا أن موقف الحكومة يوفر حماية للنظام المصرفي.

المخاوف الأكبر للوكالة تتجلى في الاقتصاد الكويتي نتيجة شكوك حول قدرة الحكومة على إبرام صفقة مع البرلمان لتمويل عجزها المالي، مما يمكن أن يكون له آثار سلبية عميقة .

أما فيما يتعلق بالنظام المصرفي السعودي فان S&P تراه الأقل عرضة للخطر في الوقت الحالي متوقعة استمرار بنوك المملكة في الاستفادة من نمو الرهن العقاري وتعزيز جودة الأصول ومؤشرات الربحية.

بشكل عام ، استقرت ربحية البنوك الخليجية في النصف الأول من عام 2021 بسبب استمرار ارتفاع تكلفة المخاطر واستقرارها.

وتتوقع الوكالة العالمية استمرار النسق ذاته في النصف الثاني من عام 2021 بمساعدة مراقبة دقيقة للتكلفة.