12:54 10-10-2021

لبنان يسقط في العتمة .. ونقص الوقود يعمق الأزمة

طباعة

عتمة وظلام تام يلقيان بثقلهما على لبنان بيوتا ومستشفيات وشوارع.

أكبر محطتي كهرباء وهما دير عمار والزهراني توقفتا عن العمل بسبب أزمة نقص الوقود، حيث تمول المحطتان نحو 40% من احتياجات البلاد من الكهرباء.

أزمة الكهرباء والوقود في لبنان تتعمق أكثر وأكثر إذ يعاني البلد من نقص حاد في المحروقات نتيجة انهيار مالي يعصف بالاقتصاد منذ 2019

حيث فقدت العملة نحو 90% من قيمتها وانزلق أكثر من ثلاثة أرباع السكان إلى براثن الفقر.

وفي المقابل أعلنت مؤسسة الكهرباء في لبنان عن موافقة الجيش اللبناني على تسليم 6 آلاف كيلولتر من مادة الغاز أويل من مخزونه لإعادة العمل في
معملي الزهراني ودير عمار

وأشار بيان للمؤسسة إن "هذه الكمية ستؤمن طاقة إضافية بحوالي 300 ميغاواط لفترة ثلاثة أيام، مما يرفع القدرة الإنتاجية الإجمالية إلى حوالي 500 ميغاوات على الشبكة اللبنانية، الأمر الذي سيؤمن حدًا أدنى من الثبات والاستقرار".

يذكر في هذا الإطار، أن الحكومة اللبنانية رفعت الدعم في عن البنزين نهائيا، نهاية سبتمبر الماضي فيما وصل سعر تصريف الدولار إلى 19 ألف ليرة في السوق الموازية.