20:06 13-10-2021

تقرير IMF حول"سياسة التعافي في ظل عدم اليقين": جائحة كورونا ستترك علامة دائمة على القدرات المالية للدول العالمية

طباعة

أموال طائلة تم ضخها من الحكومات عالميا كإجراءات حاسمة من أجل دعم تعافي الاقتصادات، فلم تترد الدول في اتخاذ سياسات نقدية ومالية توسعية من أجل احتواء أزمة كورونا.

صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير حول سياسة التعافي غير المؤكدة أثنى على أهمية دور الحكومات في اتباع سياسات مالية داعمة.

وعلى الرغم من بدء دول العالم في خفض برامج حزم التحفيز مع التعافي التدريجي للاقتصادات وقرب انتهاء فترة معظم التدابير المالية البالغة 16.8 تريليون دولار التي تم الإعلان عنها لمكافحة الوباء هذا العام إلا أن صندوق النقد يرى أن العجز المالي ما زال كبير جدا مقارنة مع مستويات ما قبل الجائحة حيث استقر الدين الحكومي العالمي بالقرب من 100 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ويتوقع الصندوق أن يترك الوباء علامة دائمة على الشؤون المالية الحكومية، وعدم المساواة، والفقرعلى أن يرتفع الدين في الاقتصادات المتقدمة بنحو 20 نقطة مئوية حتى عام 2026 والذي بدوره سيؤدي إلى زيادة كبيرة في إجمالي احتياجات التمويل الحكومية لتغطية الديون الجديدة والمستحقة على حد سواء.

نظرة الصندوق حول تعافي اقتصادات العالم تتباين من دولة إلى أخرى وذلك بسبب اختلاف معدلات التطعيم المحلية ومرحلة الوباء وقدرة الحكومات على الوصول إلى الاقتراض منخفض التكلفة وكل ذلك يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الآثار الاجتماعية والاقتصادية غير المتكافئة للوباء.

وسيترك الوباء علامة دائمة على القدرات المالية الحكومية ، وعدم المساواة ، والفقر ، ومستوى الناتج المحلي الإجمالي في العديد من البلدان. استقرت نسبة الدين العام العالمي إلى الناتج المحلي الإجمالي ، والتي زادت بشكل حاد في عام 2020 بسبب الأزمة ، في عام 2021. وبعد هذه القفزة التي حدثت لمرة واحدة ، من المتوقع أن يظل الدين في السنوات القادمة أعلى.. وفي الاقتصادات المتقدمة ، من المتوقع أن ترتفع بنحو 20 نقطة مئوية حتى عام 2026.