19:25 21-10-2021

مرة جديدة.. قفزة لأسعار المحروقات في لبنان وسط أزمة اقتصادية حادّة

طباعة

شكّلت أسعار المحروقات التي صدرت صباح الأربعاء، صدمة لكل اللبنانيين، بعدما قفزت صفيحة البنزين بحدود الـ60 ألف ليرة، لتصبح الـ 95 أوكتان بـ 302700 ليرة لبنانية، والـ 98 اوكتان بـ 312700 ليرة للصفيحة الواحدة.

هذا الارتفاع، خلق بلبلة على مختلف المستويات في لبنان، حيث أُقفلت الطرقات في لبنان احتجاجا على الأرقام الجنونية الجديدة، فيما غابت الحركة عن الكثير من المحطات بعدما باتت الصفيحة الواحدة أكثر من قدرة غالبية اللبنانيين الرازحين أساسا في ازمة اقتصادية ومعيشية حادة.

ولهذا المنحى التصاعدي بالأسعار أسباب عدة: أبرزها إبلاغ البنك المركزي اللبناني المسؤولين عن انتهاء مرحلة الدعم، وهو ما أدى إلى وضع جدول الأسعار على أساس سعر صرف الـ 20 ألف ليرة التي تعادل سعر الدولار في السوق السوداء.

من جهة أخرى، أعلنت الرئاسة اللبنانية، أن شركة "ألفاريز ومارسال" تبدأ عملية التدقيق المالي الجنائي في حسابات مصرف لبنان المركزي، بعد إنجاز كل الترتيبات المتعلقة بالملف.

هذا الإعلان رسم علامات استفهام حول ما إن كان البنك المركزي قادر على معاودة فتح الاعتمادات لاحقا للمساهمة بتخفيف أزمة الوقود المتحكمة في البلاد.

فيما ينتظر المواطن اللبناني اليوم الحلول التي يمكن أن تُخفّف من وطأة الأزمة عليه بدءا من إصدار البطاقة التمويلية، التي أنشأتها الحكومة السابقة، لدعم محدودي الدخل ولأصحاب سيارات الأجرة.

ووضع خطة اقتصادية واصلاحية شاملة، تسمح بإنطلاقة جيّدة في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي إلى حين تنفيذ هذه الحلول، إن جدول تركيب أسعار المحروقات سيتغيّر أسبوعيًا ، وبمنحى تصاعديّ، بسبب ارتفاع سعر الدولار الأميركي مما قد يدخل لبنان بنفق مظلم من الصعب الخروج منه.