19:02 27-10-2021

الرالي الكويتي يتصدر مشهد الأسواق الخليجية...ومصر على صعود

طباعة

بورصة الكويت:

واصل السوق الكويتي تحقيق مستويات قياسية في مشهد متباين بأسواق الخليج الكبرى مع تراجع السوق السعودي بفعل عمليات جني الأرباح واستمرار الضغوط البيعية لأسهم البنوك على بورصة قطر.

 وارتفعت المؤشرات الكويتية على نحو جماعي وسط سيولة قياسية للجلسة الثانية في أعقاب خطاب أمير البلاد والذي أرسى حلا لخلاف سياسي بين الحكومة والبرلمان.

 وتراجع سوق أبوظبي أيضا مع تراجع الأسهم القيادية، فيما دعمت أسهم العقارات والبنوك بورصة دبي.

 وفي مصر، واصل المؤشر الرئيسي للسوق الصعود مع ارتفاع الأسهم القيادية، فيما ضغط إغلاق مراكز هامشية على الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

 

السوق السعودي: 

أنهى السوق السعودي تداولات الأربعاء على تراجع مع ضغوط بيعية أسهم البتروكيماويات والمواد الأساسية.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق متراجعا بنحو 0.33% حول مستويات 11800 نقطة في وقت سيطر فيه الهبوط على غالبية الشركات المدرجة مع تراجع أسهم 170 شركة وصعود أسهم 27 شركة فقط.

وتراجعت أسهم بترورابغ بالنسبة القصوى بنحو 10% بعد نتائج مخيبة للآمال بالربع الثالث رغم تحول الشركة للربحية على أساس سنوي.

 

بورصة مصر:

 واصلت مؤشرات البورصة المصرية تباينها للجلسة الثانية على التوالي مع استمرار صعود المؤشر الرئيسي للسوق في وقت استمرت فيه الضغوط البيعية على الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

 وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق مرتفعا بنحو 1% حول مستويات 11364 نقطة مع صعود الأسهم القيادية وفي مقدمتها سهم التجاري الدولي.

 وارتفع سهم القلعة المصرية بنحو 1.4% بعد تصريحات لرئيس الشركة أحمد هيكل في مقابلة مع CNBC عربية مع توجه الشركة نحو التوسع وتوقعات بالتحول للربحية قريبا مع هيكلة أعمال الشركة دون تحديد إطار زمني للأمر.

 

سوق دبي المالي :

أغلق مؤشر سوق دبي على تراجع طفيف بنسبة 0.07%  وأغلق عند مستويات 2864.17 نقطة. حجم السيولة بلغ 208 ملايين درهم .

سهم بنك دبي الإسلامي كان في قائمة الرابحين بعد ان كشف عن نتائج أعماله في الربع الثالث والني شهدت قفزة في الأرباح بنسبة 20% الى 1.2 مليار درهم  في حين تراجعت أرباحه في 9 أشهر بنسبة 3% الى 3.1 مليار درهم.

وقد أشار محمد علي ياسين الرئيس التنفيذي للإستراتيجيات والعملاء في الظبي كابيتال ضمن برنامج مسار السوق الى أن نتائج البنوك الإماراتية لـ 9 أشهر اظهرت قدرتها على تسجيل نموا جيدا لكن من الضروري أن تحقق البنوك نموا في الإقراض في الفترة المقبلة والذي يعد عاملا أساسيا في تحقيق إيرادات وأرباح تشغيلية وأن لا يكون النمو في النتائج فقط من خلال خفض المخصصات المتعلقة بالمخاطر.

 

سوق أبوظبي المالي:

المؤشر العام للسوق أغلق بالمنطقة الحمراء للجلسة الثالثة على التوالي ليفقد مستويات 7900 نقطة مع هبوطه 0.62%. المؤشر اغلق عند 7853.7 نقطة وشهدت الجلسة ارتفاع في السيولة عن الجلسة السابقة لتصل إلى قرابة 2.1 مليار درهم  . الضغط كان من قطاعي البنوك والصناعة  

 شهد سوق أبوظبي اليوم دخول وافد جديد مع إدراج وبد التداول على أسهم Fertiglobe في السوق المالية، السهم تصجر قائمة الاكثر نشاطا بتداولات بلغت 203 مليون سهم ليغلق سهم الشركة على ارتفاع بنسبة 20% مقارنة بسعر الطرح إلى 3 دراهم

 

بورصة قطر :

واصل مؤشر بورصة قطر تراجعاته للجلسة الثانية على التوالي، ليغلق متراجعا 40 نقطة عند مستويات 11665.7  نقطة

تحت ضغط أسهم القياديات، سهم أوريدو القطرية والبنك التجاري قادا  التراجعات بخسائر بنسبة 2.35% و1.77% على التوالي.

قطاع البنوك كان أيضا تحت الضغط  للجلسة الرابعة على التوالي بعد تقرير فيتش بشأن احتمالية خفض تصنيف 4 بنوك قطرية من ضمنها بنك الدوحة ووضعها تحت المراقبة، وقد أشار الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة رهفان سيتارامان في لقاء مع CNBC عربية بأن تقرير فيتش من الناحية الفنية كان هو للمراقبة وليس لخفض تصنيف البنك، وفي معرض تعليقه على نتائج بنك الدوحة الفصلية أكد سيتارامان أن البنك لديه مخصصات لمواجهة المخاطر والمضي بالتعافي الاقتصادي وكان بنك الدوحة قد حقق أرباحا في الربع الثالث من هذا العام بقيمة 277 مليون ريال بنمو نسبته 3% وقد أغلق سهم البنك على تراجع بنسبة 0.56%