19:14 11-11-2021

بسبب كورونا.. بكين تفرض قيودا على المؤتمرات والفعاليات

طباعة

فرضت السلطات في بكين قيودا جديدة على المؤتمرات والفعاليات بعد تأكيد حدوث ست إصابات محلية بكورونا الخميس 11 نوفمبر، شملت أشخاصا حضروا مؤتمرات في المدينة.

وأغلقت العاصمة الصينية بالفعل بعض التجمعات السكنية والشركات التي يمكن أن تكون أكثر خطورة، كما أجلت الماراثون السنوي ودعت إلى خفض عدد الأنشطة مثل حفلات الزفاف والمعارض.

وقال بانغ شينغهو، نائب مدير مركز بكين لمكافحة الأمراض والوقاية منها في إفادة صحفية اليوم الخميس "يجب عقد المؤتمرات والفعاليات عبر الفيديو كلما أمكن ذلك، ويجب الحد من الفعاليات التي لا يمكن عقدها عبر الانترنت بقدر الإمكان".

 

ارتفاع إصابات كورونا في بكين

سجلت مدينة بكين أقل من 50 إصابة محلية بأعراض كورونا أثناء الموجة الحالية التي شهدت أكثر من 1000 حالة إصابة محلية منذ منتصف أكتوبر.

لكن المدينة التي ستستضيف دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في فبراير 2022، اتخذت تدابير صارمة للحيلولة دون زيادة حالات الإصابة بموجب سياسة عدم التسامح الصينية.

في الوقت نفسه أمرت السلطات في مدينة داليان الساحلية الصينية جميع الشركات التي تتعامل مع الأطعمة المبردة والمجمدة المستوردة بتعليق عملياتها بسبب تفش جديد للفيروس بدأ الأسبوع الماضي.

وأبلغت المدينة الواقعة على الساحل الشمالي الشرقي للصين عن أكثر من 80 حالة كورونا خلال الأسبوع الماضي، حيث كانت أول إصابة لعامل بمنطقة زوانغي بالمدينة في الرابع من نوفمبر. 

 

ارتفاع أعداد الإصابات في ألمانيا

لم تكن بكين الوحيدة التي تُعاني من ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا، تقع ألمانيا في خضم ما تم وصفه بالموجة الرابعة من فيروس كورونا، حيث ينتشر متحور دلتا مع برودة الطقس.

وبحسب رويترز يوم الخميس 11 نوفمبر يمثل اليوم الرابع على التوالي الذي تسجل فيه ألمانيا أعلى مستوى يومي جديد، حيث وصل عدد الحالات الجديدة إلى أكثر من 50 ألف حالة.

وتم إلقاء اللوم على الارتفاع الحاد الأخير في حالات الإصابة بفيروس كوفيد في ألمانيا بسبب انخفاض معدل التطعيم، مما دفع السياسيين إلى الدعوة إلى تعزيز حملة التحصين

ودعا عالم الفيروسات الألماني كريستيان دروستن إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، محذرًا من أن ألمانيا قد تشهد ما يصل إلى 100 ألف حالة وفاة أخرى  إذا لم يتم فعل أي شيء للتصدي لانتشار الفيروس