15:26 23-11-2021

هل بخرت الاضطرابات المكاسب الاقتصادية التي حققها السودان؟

طباعة

رغم ما تحمله السودانيون من معاناة لإجراء الإصلاحات الاقتصادية انتظارا لحصاد وفير من الخير عندما تؤتي تلك الإصلاحات أكلها، لكن ذلك لم يحدث، فرياح التوترات السياسية جمدت ثمار تلك الإصلاحات.

ومع استمرار الاضطرابات والانقسامات في السودان على خلفية عودة رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك إلى منصبه بموجب اتفاق مع الجيش بعد مضي نحو شهر من عزله، أكد حمدوك بأن الحفاظ على المكاسب الاقتصادية التي تحققت خلال العامين الماضيين كان من بين الأسباب التي دفعته إلى العودة إلى منصبه متوقعا أن يكون أداء حكومة التكنوقراط له أثر إيجابي في الأداء الاقتصادي ومعيشة المواطنين.

بيد أن الاضطرابات المتواصلة لا تبشر في قدرتها على الحفاظ على تلك المكاسب الاقتصادية خاصة، وأن أسعار السلع تشهد ارتفاعات قياسية.

ومنذ تعيين حمدوك رئيساً للوزراء لأول مرة في عام 2019 بموجب اتفاق لتقاسم السلطة بعد الإطاحة بعمر البشير، نفذ السودان إصلاحات اقتصادية منها رفع دعم الوقود وتبني آلية التسعير التلقائي للوقود بناء على الأسعار الآنية للنفط في الأسواق العالمية إضافة إلى تعويم العملة بشكل منظم.

وكانت الإصلاحات التي يراقبها صندوق النقد الدولي سبباً في إعفاء السودان من جزء كبير من ديونه الخارجية التي تزيد على 50 مليار دولار.